قصة سيدنا آدم عليه السلام (3)

تاريح النشر: 22/06/2021


أمر الله بالسجود لسيدنا آدم عليه السلام :

 ثم أمر الملائكة بالسجود له كما قال الله تعالى :( فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين ) وأكثر العلماء علي أن الأمر بالسجود لآدم إنما توجه علي الملائكة الذين كانوا مع إبليس خاصة دون سائر الملائكة وكان ذلك سجود تعظيم وتحية لا سجود صلاة وعبادة ، فلما أمرهم بالسجود سجدوا ( إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين ) . (قصص الأنبياء المسمى بعرائس المجالس للثعلبي ص28   طبعة شركة الشمرلي للطباعة)

خلق السيدة حواء عليها السلام :

ذكر ابن كثيرفي قصص الأنبياء : إن آدم عليه السلام لما أسكن الجنة فكان يمشي فيها وحيدا ليس له فيها زوج يسكن إليها فنام نومة فاستيقظ وعند رأسه امرأة قاعدة .خلقها الله من ضلعه. فسألها من أنت: قالت امرأة قال: ولما خلقت؟ قالت: لتسكن إلي أهـ. (قصص الأنبياء لابن كثير ص15 طبعة دار التوفيقية للطباعة)

قال الثعلبي : لما أسكن الله تعالى آدم الجنة كان يمشي فيها وحشيا لم يكن له من يجالسه ويؤانسه فألقى الله تعالى عليه النوم فنام فأخذ الله ضلعا من أضلاعه من شقه الأيسر يقال له القصيري فخلق منه حواء من غير أن أحس آدم بذلك ولا وجد له ألما ولو أولم آدم من ذلك لما عطف رجل على امرأة ، ثم ألبسها من لباس الجنة وزينها بأنواع الزينة وأجلسها عند رأسه فلما هب آدم من نومه رآها قاعدة عند رأسه فقالت الملائكة لآدم يمتحنون علمه : ما هذه يا آدم ؟ قال : امرأة قالوا : وما اسمها ؟ قال: حواء ، قالوا صدقت ، ولما سميت حواء بذلك ؟ قال : لأنها خلقت من شئ حي ، قالوا: ولماذا خلقها الله تعالى ؟ قال : لتسكن إلي وأسكن إليها ، وذلك قوله تعالي :(هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها ) قال النبي صلى الله عليه وسلم :" خلقت المرأة من ضلع أعوج فإن تقمها تكسرها وإن تتركها تستمتع بها على عوجها " وقيل : الحكمة في أن الرجال يزيدون على مرور الأيام والأعوام حسنا وجمالا لأنهم خلقوا من التراب ، والطين يزداد كل يوم حدة وجمالا ، والنساء يزددن على مرور الأيام قبحا لأنهن خلقن من اللحم ، واللحم يزداد على الأيام فسادا أهـ . (قصص الأنبياء المسمى بعرائس المجالس للثعلبي ص28 - 29  طبعة شركة الشمرلي للطباعة)

وذكر النبهاني في المواهب اللدنية عن ابن عباس رضي الله عنه : كان خلقه يوم الجمعة في وقت الزوال إلى العصر ثم خلق الله تعالى له حواء زوجته من ضلع من أضلاعه اليسرى وهو نائم فلما استيقظ ورآها سكن إليها ومد يده لها فقالت له الملائكة مه يا آدم قال ولم وقد خلقها الله لي فقالوا حتى تؤدي مهرها ، قال : وما مهرها ؟ قالوا : أن تصلي على محمد صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات (وفي رواية عشرين مرة). قال : ومن محمد ؟ قالوا : آخر الأنبياء من ولدك ولولا محمد ما خلقت أهـ. (الأنوار المحمدية من المواهب اللدنية للنبهاني ص14  المجلد الأول طبعة بيروت 1394هـ)

وروى سعيد بن جبير عن عبد الله بن عباس قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم :" إذا أراد الله أن يخلق جارية بعث إليها ملكين أصفرين مكللين بالدر والياقوت فيضع أحدهما يده علي رأسها ويضع الآخر يده علي رجلها ويقولان : بسم ربنا وربك الله ضعيفة خلقت من ضعيفة المنفق عليها معان إلي يوم القيامة " . (قصص الأنبياء المسمى بعرائس المجالس للثعلبي ص29   طبعة شركة الشمرلي للطباعة)

ثم إن الله تعالي مسح علي ظهر آدم فأخرج منه ذريته كهيئة الذر ما بين أبيض وأسود من ذكر وأنثى وأفاض عليهم من نوره فمن أصابه من ذلك النور كان مؤمنا ومن لم يصبه كان كافرا ومنهم طائفة لهم نور ساطع فقال يا رب : من هؤلاء ؟ قال الأنبياء من ذريتك يا آدم .


المقالات الأكثر مشاهدة

المقالات الجديدة