رسالة الإمام المجدد فى المناسك [4] أرْكانُ الحجِّ : الرَّكنُ الثالث ـ السعى بين الصفا والمروة :

الامام المجدد السيد محمد ماضي أبو العزائم
07/07/2022
شارك المقالة:

(( رسالة الإمام المجدد فى المناسك [4]))

*أركان الحج - الركن الثالث : السعى بين الصفا والمروة :

************************************************

السعى واجب وإن لم تصرح الآية الشريفة بوجوبه نصا صريحا، ودل على وجوبه عمله ﴿ صلى الله عليه وآله وسلم ﴾ ومواظبته عليه فى كل نسك مع قوله ﴿ صلى الله عليه وآله وسلم ﴾ : (خذوا عنى مناسككم) قال مالك بسنده عن هشام بن عروة عن أبيه أنه قال : قلت لعائشة أم المؤمنين وأنا يومئذ حديث السن: أرأيت قول الله تعالى: ﴿إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا﴾ فما على الرجل شيء أن لا يطوف بهما فقالت عائشة: (كلا، لو كانت كما تقولون لكانت: فلا جناح عليه أن لا يطوف بهما، إنما أنزلت هذه الآية فى الأنصار ، كانوا يهلون لمناة وكانت مناة حذو قديد وكانوا يتحرجون أن يطوفوا بين الصفا والمروة ، فما جاء الإسلام سألوا رسول الله ﴿صلى الله عليه وآله وسلم ﴾ عن ذلك فأنزل الله تعالى: ﴿ إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ﴾( البقرة ١٥٨ ).

بلغت أم المؤمنين من العلم مبلغا فهمت ما لا يفهمه غيرها من منطوق الآية ومفهومها، وكان إذ ذاك هشام بن عروة لم يبلغ من السن مبلغا يفهم به سر الآية.

وقد ورد عن السيدة عائشة فى هذا الحديث روايات أخرى غير رواية مالك ، فقد ورد عن الزهرى برواية مخافة لمالك ومسلم قالٍ: إنما كان ذلك لأن الأنصار كانوا يهلون فى الجاهلية لصنمين على شط البحر، يقال لهما (إساف ونائلة) ثم يجيئون فيطوفون بين الصفا والمروة ثم يحلقون ، فلما جاء الإسلام كرهوا أن يطوفوا بينهما للذى كانوا يصنعونه فى جاهليتهم، فمقتضاه أن تحرجهم إنما كان لئلا يفعلوا فى الإسلام شيئا فعلوه فى الجاهلية، لأن الإسلام أبطل أفعالهم إلا ما أذن فيه الشارع فتركوه خشية أن يكون أبطله.

ويمكن أن لا يكون خلاف بين الروايتين فيقال: إن الأنصار كانوا فريقين، فريق يطوف بين الصفا والمروة فى الجاهلية، وفريق لا يطوف، فجاءت الآية شفاء للمرضين فصار لا حرج على من لم يكن يطوف أن يطوف، ولا حرج على من كان يطوف أن يطوف لأن الفريقين اشتركا فى التوقف عن الطواف بينهما لأنه عمل الجاهلية.

والحقيقة أن الصنمين اللذين كان الأنصار يعبدونهما كانا على الصفا والمروة، فكان صنم منهما جهة البحر.

وفى الصحيحين عن عاصم: قلنا لأنس أكنتم تكرهون السعى بين الصفا والمروة؟ قال : نعم لأنه كان من شعائر الجاهلية، فالآية وإن كانت لمنع الحرج عن الطائف إلا أن فرضيته تقررت بأسباب أخرى منها ما تقدم ومنها قوله سبحانه: ﴿ وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ ﴾( البقرة ١٩٦ ) ومعلوم أن الحج الفرض إحرام وسعى ووقوف بعرفة وطواف.

الآية إنما منعت الحرج من صدور الأنصار، ولو أن رجلا ترك صلاة الظهر للغروب، فلا يقتضى أنها ليست فرضة وهو يعتقد أنها فريضة، وكذلك الأنصار كانوا يرون أن السعى بين الصفا والمروة فريضة، ولكن كانوا يتحرجون حتى يأذن الله سبحانه وتعالى.

وقد أجمع مالك والشافعى وابن حنبل على فريضة السعي، وقال أبو حنيفة وكثير من السلف: إنه واجب يعصى تاركه وعليه دم.

كيفية السعي:

=======

يمشى الساعى إذا نزل من على الصفا مشى العادة، حتى إذا وصل بطن الوادى أسرع مهرولا، وكذلك كان رسول الله ﴿صلى الله عليه وآله وسلم ﴾.

بسند مالك عن الإمام جعفر الصادق بن محمد الباقر عليهما السلام عن جابر ، أن رسول الله ﴿ صلى الله عليه وآله وسلم ﴾ كان إذا نزل بين الصفا والمروة مشى، حتى إذا نصبت قدماه فى بطن الوادى سعى حتى يخرج منه. ومعنى ذلك أنه كان يمشى كالعادة من الصفا إلى بطن الوادى ويسرع فى بطن الوادى حتى ينتهى منه، فيمشى مشى العادة إلى المروة.

وفى حديث بسند الإمام الشافعى وأحمد والدارقطنى عن صفية بنت شيبة قالت : أخبرتنى نسوة من بنى عبد الدار أنهن رأين رسول الله ﴿صلى الله عليه وآله وسلم ﴾ وإن مئزره ليدور من شدة السعي، ويقول : (اسعوا فإن الله كتب عليكم السعي).

من قدم السعى قبل الطواف:

=============

وبطل سعى من سعى قبل الطواف ورجع إلى الطواف ثم سعى ، ولو خرج من مكة وجب عليه الرجوع إليها ليطوف ثم يسعى، ولو أنه لامس النساء فعليه أن يطوف ويسعى ، لأن إتمام ما فسد واجب ، وعليه أن يعتمر عمرة أخرى قضاء والهدى، وعليه الهدى فى القضاء جبرا.

عمل الساعي:

======

يبدأ من الصفا إلى المروة ولا يكون صحيحا إلا بعد طواف صحيح ، والسعى للحج لمهل به فهو فريضة، واجباته أولا أن يكون بعدطواف واجب ، وأن يتقدم على الوقوف بعرفة. والطواف الواجب يتحقق بمن أحرم بالحج مفردا أو قارنا من الحل ، فيجب عليه القدوم لمكة ويكون الطواف واجبا ولم يضق عليه الوقت ، فمن أردف الحج على العمرة فى الحرم لا يجب عليه دخول مكة ، فمن قدم سعى الفريضة قبل الوقوف بعرفة من غير أن تتوفر الشروط الثلاثة : وهى أن يهل بالحج مفردا من الحل،أو يهل بالعمرة والحج من الحل ، ولم يضق وقته، أعاد السعى بعد طواف الإفاضة ، المسمى بطواف الزيارة ، ما دام بمكة ، فإن خرج من مكة فعليه دم، ولا قيود له لأنه لم يترك فريضة ، وقد تقدم تفصيل السعى بيان جلي.

صيغ أدعية السعي:

=========

تقدم لنا قبل بيان الطواف أن السعى هو الركن الثالث بعد الإحرام، وذكرنا شروطه إذا كان فرضا أن يكون بعد طواف فرض أو واجب، وبينا متى يكون الطواف فرضا أو واجبا، ومتى يكون سنة أو تطوعا، وهنا نبين بعون الله تعالى السعى بالتفصيل ونبدأ السعى بالحديث الذى سنده يستشفى به، قال مالك عن جعفر الصادق بن محمد الباقر ابن على زين العابدين، عن والده سيد شباب أهل الجنة وسيد الشهداء الحسين عليهم السلام، عن جابر بن عبد الله رضى الله عنه أنه قال: سمعت رسول الله ﴿صلى الله عليه وآله وسلم ﴾ يقول، حين خرج من المسجد – أى : بعد أن طاف وصلى ركعتين قرأ فيهما قوله تعالى: ﴿قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ﴾ و ﴿قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ﴾ كما فى الحديث الطويل عن جابر عند مسلم ـ قال : ثم رجع إلى الركن فاستلمه ، ثم خرج من الباب وهو يريد الصفا وهو يقول : (نبدأ بما بدأ الله به) فبدأ بالصفا . وفى مسلم : فلما دنا إلى الصفا قرأ: ﴿ إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ﴾( البقرة ١٥٨ ) وفى رواية النسائي:(ابدأوا بما بدأ الله به) ولهذان فإجماع المسلمين البدء بالصفا عند السعي، ومن بدأ بالمروة أعاد الشوط. قال مالك عن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن على زين العابدين، عن أبيه الإمام الحسين بن على بن أبى طالب عليهم السلام عن جابر بن عبد الله: ( إن رسول الله صلوات الله عليه كان إذا وقف على الصفا يكبر ثلاثا يقول: لا إله إلا لله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير) يصنع ذلك ثلاث مرات ويدعوا ويصنع على المروة مثل لك . هذه رواية مالك.

والذى أدركناه من الأحاديث التى رواها الأئمة الثقاة: أن رسول الله ﴿صلى الله عليه وآله وسلم﴾ رقى على الصفا حتى رأى البيت فاستقبل القبلة يكبر ثلاثا، ويقول : ( لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد يحيى ويميت ، أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده، وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم، وإنما هو إله واحد، قل هو الله أحد) كما ورد فى صحيح مسلم وأبى داود : ويرقى على المروة كما رقى على الصفا ويقول ما قاله على المروة ، ومن أحب الأخذ بالسنة فالأمر واسع أمامهم، وله أن يدعو بما شاء مما تقتضيه ضرورياته أو كمالياته أو الشؤون الوقتية.

فإن رسول الله ﴿ صلى الله عليه وآله وسلم ﴾ يقول: (كل واحد من المسلمين على ثغر من ثغور الإسلام فإذا تهاون إخوانك فاشدد لئلا يؤتى الإسلام من قبلك) فإذا وصلت أيها الحاج فصعدت فوق الصفا أو فوق المروة ، ولحظت عينا رأسك بيت ربك، ثم شهدت عيون روحك جمال ربك ظاهرا فى بيته فواجه وجه ربك بعيون روحك ، واصغ إليه بأذن روحك تسمعه يقول : أنا ربك قريب فسل تعطه. فإذا اطمأن قلبك بمواجهة ربك فارفع إليه الروح والقلب، وابسط راحتيك خاشع الجسم خانع القلب متحققا بمرتبتك منه جل جلاله، فأنت العبد وهو الرب، ثم سح بفكرك فى العالم الإسلامى وانظر حالته، واسأل ربك أن يجدد سنن نبيه وأن يعلى كلمته، وأن يهب لك الخير فى الدنيا والآخرة لتكون عاملا من عمال الله بمقتضى وقتك ، ولا تقتصر فى سؤال ربك على طلب الدنيا وزخرفها ، بل سله سبحانه وتعالى الحسنة فى الدنيا والآخرة، ثم سله القرب منه والرضا عنه.

قال الإمام الليث فى روايته هذا الحديث: ذكر الله وحمده، ودعا بما قدر له، أى : بعد صعوده على الصفا واقتصر على هذا.ويؤيد ذلك ما رواه مالك عن نافع أنه سمع عبد الله بن عمر وهو على الصفا بدعو فيقول: (اللهم إنك قلت: ادعونى أستجب لكم، وإنك لا تخلف الميعاد، وإنى أسألك كما هديتنى للإسلام أن لا تنزعه منى حتى تتوفانى وأنا مسلم).وإن زاد: تتميما لنعمتك العظيمة لأفوز بالجنة والنجاة من النار، فحسن هذا.

والدعاء أخص من العبادة، وقد دعا أولو العزم من الرسل، قال إبراهيم 🙂 ﴿ وَاجْنُبْنِى وَبَنِى أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ ﴾( إبراهيم ٣٥ ) وقال يوسف عليه السلام : " تَوَفَّنِي مُسْلِـمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ " يوسف- آية ١٠١

وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فى دعائه:(وإذا أردت بالناس فتنة فاقبضنى إليك غير مفتون) وإذا كان أولو العزم صلوات الله عليهم يدعون الله بهذه الحقائق، كيف بنا؟!.

من المضنون

-----------

إشارات السعي:

========

قال الله تعالى: ﴿ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ ﴾( الأنبياء ١٠٤ ) وقد بدأ الإنسان نورا، لأنه خلق الحقيقة الإنسانية قبل أن يخلق الكون، والإنسان أول مراد الله، وأول المراد آخر العمل، فخلق الله الكون على أكمل إبداع وأحكم صنع، لأن الحقيقة الإنسانية اقتضته، قال الله تعالى: ﴿ وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِى السَّمَاوَاتِ وَمَا فِى الْأَرْضِ جَمِيعاً مِّنْهُ ﴾( الجاثية١٣ ) وقال سبحانه وتعالى: ﴿وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً ﴾( لقمان ٢٠ ).

للإنسان أطوار سبعة يتطور فيها طورا بعد طور بدءا وختما فكان فى حضرة العلم، ثم خصصته الإرادة ، ثم كان حقيقة إنسانية أمام الله تعالى بدليل قوله تعالى: ﴿ وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ ﴾( الأعراف ١١ ) والله إنما يخاطب الموجود لا المعدوم ، ثم تعلقت به كن إيجادا للحقية الإنسانية أولا التى هى هو الإنسان قبل بروزة فى الأعيان الكونية، ثم واثق الأنبياء لرسول الله ، ﴿ صلى الله عليه وآله وسلم ﴾ ، ثم كان يوم ﴿ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ ﴾ ثم كان الخلاف بين الملائكة وبين الله تعالى،وكل هذه الأطوار قبل إبرازه فى الكون المحسوس.

أما الأطورا السبعة الأخرى فكان الإنسان طينا، ثم كان نفطة، ثم كان علقة، فمضغة ، فعظاما، فكسيت العظام لحما، ثم أنشأه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين.

ثم جعل فوقنا سبع طرائق لا يصل الواصل إلى الله سبحانه إلا بمجاوزتها، وهى الحظوظ الشهوانية ، ثم حب الدنيا، ثم الآخرة، ثم الرؤية، ثم الشهود، ثم الفناء عن كل ذلك بتركه، ثم الفناء عن الترك بترك الترك، قال سبحانه ﴿ وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ • ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِى قَرَارٍ مَّكِينٍ • ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ ﴾( المؤمنون ١٢ - ١٤)

فالسعى ابتداء بالصفا وهو فاتحة إيجاد الله الإنسان كما قال تعالى: ﴿ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِى أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ﴾( التين ٤) ثم ينقل إلى المروة بحسب التطورات التى قدرها الله للإنسان ، حتى يختم أطواره بالصفا إعادة إلى الحق، لا فرق بين المؤمن والكافر، فإن الإنسان إذا قامت قيامته أيقن بالحق فالمؤمن ينفعه إيمانه السابق، وغيره لا ينتفع بيقينه يوم القيامة ، قال تعالى: ﴿ يَوْمَ يَأْتِى بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِى إِيمَانِهَا خَيْراً ﴾( الأنعام ١٥٨ )

فالساعى الذى لم يفقه حكمة السعي، ولم يتفضل الله عليه بشهود تلك الأسرار ، سعى ولكن بين الجبلين ، فكما بدئ الإنسان نورا يتطور فى تلك الدار الدنيا بين شهود وحجاب، وقرب وبعد، وطاعة ومعصية ، وذكر ونسيان ، وحضور وغفلة، حتى يختم الله بما سبق له فى أم كتابه، ويم القيامة تكشف الحجب وترفع الستائر فيظهر الحق جلينا وعندها يفرح المؤمنون ويحزن الكافرون.

أسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن سبقت لهم الحسنى، وأن ينعم عيون أرواحنا شهود حكمة أحكام الحج وأنوار آياته البينات، إنه مجيب الدعاء رب العالمين.

وللسعى أسرار غامضة، فإن الساعى إذا ارتقى فوق الصفا استحضر وقوف الكليم فوق طور سناء، وحصل له الهيمان شوقا إلى سماع الكلام أو رؤية الجمال، فلاحت له سواطع أنوار الجمال والجلال، فسعى ولهانا ومشى بسكنية مشاهدا، وهرول هائما ليظفر بمرداه الذى أفرده بالقصد وحبيبه الذى فارق كل شيء شوق إلى نيل وصاله، وعندها يكون الحج وجدا لا تواجدا، أو عودا للبدء لا تجددا. ومن ألقى السمع وهو شهيد سمع وشهد، ولا يسمع الساعى بأذنى رأسه ولا يشهد بعينى رأسه، لأن السماع والشهادة لو كانتا بالجوارح الظاهرة لسمع الكل وشهد، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم .

رسالة الإمام المجدد فى المناسك [4] أرْكانُ الحجِّ : الرَّكنُ الثالث ـ السعى بين الصفا والمروة :

السعى واجب وإن لم تصرح الآية الشريفة بوجوبه نصا صريحا، ودل على وجوبه عمله ﴿ صلى الله عليه وآله وسلم ﴾ ومواظبته عليه فى كل نسك مع قوله ﴿ صلى الله عليه وآله وسلم ﴾ : (خذوا عنى مناسككم)