حياة الامام

الكتب

لقد  ترك  الإمام  المجدد  السيد   محمد  ماضى  أبو  العزائم  تراثاً  نثرياً ضخماً يحتوى على مصنفات علمية كثيرة  شملت  شتى  نواحى  العلم  بفروعه  المختلفة  فى  العبادات  والعقيدة والتوحيد  والتصوف  والتفسير ومقارنة الأديان والسيرة النبوية الشريفة ، وقد  طبعت  معظم هذه المؤلفات فى حياته الدنيوية فى مطبعته  بالقاهرة ،  ثم  تابعت  مشيخة  الطريقة  العزمية إصدار مالم يطبع من هذه المؤلفات، وحتى الآن هناك بعض المؤلفات لا تزال مخطوطة ولم تخرج بعد إلى عالم الإصدارات.

ويتميز أسلوب الإمام أبو العزائم فى كتبه  بالسهولة  واليسر  واستخدام  الحجج  وذلك  تأكيداً للمنهج  السلفى الذى سار عليه رضى الله عنه فى مؤلفاته، كما تتصف مؤلفات الإمام بالتنوع والشمول، وذلك يدل على قدرة الإمام على  تطويع اللغة  حسبما  تقتضيه  الفكرة  التى  يجنح إليها، وفيه من الدلالة على رسوخ قدمه فى اللغة وفروعها.

ويمكن  تصنيف  كتب الإمام النثرية والتى تمكن من نشرها وقام خلفاؤه على دعوته من بعده بطبعها  ونشرها  وكذلك  التى  لم  تطبع  بعد  ومعها المجموعة النظمية فى البند رقم 12 إلى المجموعات الآتية:

                                 الطبعة الأولى العهد [1]     آخر طبعة        رقمها

                              هجرى – ميلادى            هجرى – ميلادى

1- فى جانب التفسير القرآنى:

  1. أسرار القرآن:

الجزء الأول            1369- 1950  2  1413- 1992  3

الجزء الثانى           1401 – 1981  3  1414 – 1993  2

 

 

                           الطبعة الأولى      العهد           آخر طبعة     رقمها

                           هجرى- ميلادى                     هجرى- ميلادى

 

 

         الجزء الثالث      1403- 1983      3                                        1

الجزء الرابع       1404 – 1984    3                                        1

 

الجزء الخامس   1406 – 1986     3                                       1

الجزء السادس  1410- 1990        4                                       1     

الجزء السابع    1415- 1994           

2- الجمعيات      (تحت النشر)

(2) فى جانب العقيدة:

1- عقيدة النجاة     1323- 1905            1            1403- 1983  4

2- الإسلام دين الله وفطرته 1340- 1921  1           1413- 1992  3

     التى فطر الناس عليها

(3) فى جانب العلوم الفقهية:

1- أصول الوصول لمعية الرسول 1329-1911           1    1406- 1986      4

2- هداية السالك إلى علم المناسك 1340- 1922           1    1406- 1986      4

3- صيام أهل المدينة المنورة       1343- 1925          1    1408 – 1988     5

4- الجهاد                               1387- 1967         2   1409- 1989        2

(4) فى جانب الأخوة الإسلامية:

1- الإسلام نسب يوصل إلى      1338- 1920           1     1413- 1992       

رسول الله صلى الله عليه وسلم

  1. الإسلام وطن والمسلمون 1338- 1920          1  1414 – 1993         

              جميعاً أهله

3- وسائل نيل المجد الإسلامى 1416- 1995             4                              1

 

               الطبعة الأولى    العهد                آخر طبعة              رقمها

              هجرى- ميلادى                     هجرى – ميلادى

(5)فى جانب المناسبات الدينية:

 

1- السراج الوهاج فى الإسراء والمعراج 1330 – 1912   1  1408- 1988   6

2- بشائر الأخيار فى مولد المختار      1340- 1921       1  1417 – 1996   5

3- معجزات وفضائل سيد المرسلين   1350- 1931        1  1412 – 1992    3

4- أدعية الغفران فى شهر القرآن     1393- 1973         3  1403- 1983     2

5- مشارق البيان فى فضائل          1394 – 1974        3  1406-

              شهر شعبان

6- لبيك اللهم لبيك (أدعية الحج)   1395- 1975           3 1407- 1987           5

7- غزوة بدر الكبرى               1415- 1995             4                              1

8- الهجرة                            (تحت النشر)

(6)فى جانب القصة والمسرحية الإسلامية:

1- محكمة الصلح الكبرى     1337- 1919               1    1412- 1992      5

2- دروس فى قصص        1314 – 1993               3                             1

(7) فى جانب السيرة النبوية والرد على المستشرقين:

1- وسائل إظهار الحق           1332- 1914             1    1413- 1992     5

2- سيرة النبى صلى الله عليه وسلم (تحت النشر) 

 

(8) فى جانب ما يجب أن يعرفه المسلم:

1- النور المبين لعلوم اليقين      1332 – 1914          1    1403- 1983        2

     ونيل السعادتين

2- الشفاء من مرض التفرقة     1324- 1915            1    1408- 1988      3

3- تفصيل النشأة الثانية            1333- 1915           1    1398- 1978      2

 الطبعة الأولى         العهد            آخر طبعة         رقمها

                                    هجرى- ميلادى                       هجرى- ميلادى

  1. الوسيلة وما اختلف فيه   1352-1934     1    1412 -31992                                                                                                       

      من السنة والبدعة

5- الجفر                       1376-1957          2         1411- 1990        3

6- وصية إلى الرجل المسلم   1410-1990       3                              1

7- وصية إلى المرأة المسلمة    1410- 1990    3                              1

8- الخمر رجس من عمل الشيطان  1413- 1992    3                         1

9- إنسان المؤمنين وإنسان الملحدين ([2])   1414- 1993  3                 1

10- نعيم القبر وجمالات الآخرة            1417- 1996  4                       1

11- يمحق الله الربا ويربى الصدقات   (تحت النشر)

 

(10) فى جانب التصوف:

 

1- شراب الأرواح من فضل الفتاح     1329-1912    1    1407- 1987      3

2- مذكرة المرشدين والمسترشدين     1330- 1912   1    1403- 1983          2

3- معارج المقربين         1331- 1913        1  1414- 1993                 3

4- الطهور المدرار على قلوب الأبرار 1348- 1930  1  1412- 1992       3

5- جوامع الكلم                        1382- 1962        2  1408- 1987       3

6- من جوامع الكلم ([3]) 1416-1995                   4                               1

7- الطريق إلى الله تعالى       1399- 1979         3   1405- 1984           2

8- الفرقة الناجية (الجزء الأول) 1352-1933        1   1413- 1992           3

9- الفرقة الناجية (الجزء الثانى)  (تحت النشر)

10- دستور السالكين طريق رب العالمين 1351- 1933     1  1417-1996       4

الطبعة الأولى         العهد        آخر طبعة            رقمها

                            هجرى- ميلادى                    هجرى- ميلادى

 

11- دستور آداب السلوك    1341- 1923     1      1412- 1992       3

       إلى ملك الملوك

12- حديث الجمعة          1402- 1982       3                               1

13- مصطلحات صوفية   (تحت النشر)

14- آداب الصوفية          (تحت النشر)

15- الصوفية والتصوف    (تحت النشر)

16- مقامات الصوفية والتصوف (تحت النشر)

17- دروس فى تزكية النفس  (تحت النشر)

18- موارد أهل الصفا  (تحت النشر)

19- قبس من المضنون        (تحت النشر)

(11) فى جانب الصلوات على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم:

1- نيل الخيرات بملازمة الصلوات 1315- 1897  1    1415- 1995      26

2- الفتوحات الربانية [4]            1316- 1942      2  1410- 1989     4

3- أكمل الصلوات على سيد الكائنات   1361- 1942   2   1410- 1989    2

(12) فى جانب الأدعية والاستغاثات:

1- إلهى إلهى إلهى          1410- 1990                  3                     2

2- ادعونى أستجب لكم       1414- 1994                3                    1                     

(13) فى جانب المواجيد:

1- ديوان ضياء القلوب فى فضل علام الغيوب

    الجزء الأول                 1411- 1991                 3               1

 

الطبعة الأولى              العهد            آخر طبعة              رقمها

                  هجرى- ميلادى                             هجرى- ميلادى

 

 الجزء الثانى          1412- 1992         3                                            1

الجزء الثالت          1413- 1993          3                                           1

الجزء الرابع         1414-1994            3                                           1

الجزء الخامس       1417- 1996           4                                           1

 

2- المواجيد العزمية فى مواجهة     1355- 1936      4                             1

       الروضة الحسينية

  1. الصلوات على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم:

كان أصحاب سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلون عليه بصيغ يفتح الله بها عليهم، قال الإمام على كرم الله وجهه: لولا أن فرض علىّ فرائض لما تنفست نفساً إلا فى الصلاة على رسول الله صلى الله  عليه  وسلم ، ومن صلواته على النبى صلى الله عليه وسلم: صلوات الله وملائكته وأنبيائه ورسله وجميع خلقه على محمد وآل محمد وعليه وعليهم السلام ورحمة الله وبركاته.

ومن صلاة السيدة فاطمة الزهراء رضى الله عنها على النبى صلى الله عليه  وسلم  قولها: اللهم  صل على من روحه محراب الأرواح  والملائكة  والكون،  اللهم  صل  وسلم  على  من  هو  إمام  الأنبياء والمرسلين، اللهم صل على من هو إمام أهل الجنة عباد الله المؤمنين. ومن صلاة  سيدنا  عبد  الله  بن عباس رضى الله عنهاما قوله: اللهم يا دائم الفضل على البرية،  يا باسط  اليدين  بالعطية،  يا صاحب المواهب السنية، صل على محمد خير الورى سجية، واغفر لنا يا ذا العلا فى هذه العشية.

وقد أدرك الأئمة والعلماء والعارفون بالله تلك الحقيقة فأكثروا من الصلاة على  البنى  صلى  الله عليه وسلم لما لها من الفضل العظيم، ففتح الله عليهم بمواهب عليه نذكر على سبيل المثال:

  1. صلاة الإمام الشافعى رضى الله عنه: صلى الله على محمد كلما  ذكره  الذاكرون  وغفل  عن ذكره الغافلون، وصلى الله فى الأولين والآخرين أفضل وأكثر وأزكى ما صلى عليه أحد من خلقه، وزكانا بالصلاة عليه أفضل ما زكى أحداً من أمته بصلاته عليه والسلام عليه ورحمته وبركاته وجزاه الله عنا ما جزى رسولاً عمن أرسل إليه فإنه أنقذنا من الهلكة وجعلنا فى خير أمة أخرجت للناس.
  2. وصلاة الإمام عبد القادر الجيلانى: اللهم صل وسلم  على  سيدنا  ومولانا  محمد بحر أنوارك ومعدن  أسرارك  ولسان  حجتك  وعروس  مملكتك  وإمام  حضرتك وطراز ملكك وخزائن رحمتك وطريق شريعتك الملذذ بمشاهدتك.
  3. وصلاة  الإمام  أبى  الحسن  الشاذلى : اللهم  اجعل  أفضل الصلوات وأسمى البركات وأزكى التحيات فى جميع الأوقات على أشرف المخلوقات سيدنا  ومولانا  محمد  أكمل  أهل الأرض والسموات، وسلم عليه يا ربنا أزكى التحيات فى جميع الحضرات واللحظات.
  4. وصلى الإمام عبد السلام مشيش على رسول الله صلى الله عليه وسلم  بصيغة  تدل  على  أنه منح   منحاً محمدياً فقال: اللهم صل وسلم على من منه انشقت الأسرار وانفقلت الأنوار... إلى آخر الصيغة.
  5. وصلاة سيدى إبراهيم الدسوقى: اللهم صل وسلم على الذات المحمدية اللطيفة الأحدية  شمس سماء الأسرار.. إلى آخر الصيغة.
  6. وصلاة سيدى أحمد البدوى: اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد شجرة  الأصل النورانية ولمعة القبضة الرحمانية.. إلى آخر الصيغة.
  7. وصلاة سيدى محيى الدين بن عربى: اللهم صل وسلم على الذات المطلسم والغيث  المطمطم لاهوت الجمال ناسوت الوصال.. إلى آخر الصيغة.

وهكذا لكل عارف ممنوح صيغ تدل على مقدار قربه من الحضرة المحمدية، وإن أستاذنا السيد  محمد ماضى أبا العزائم رضى الله عنه له فتوحات كثيرة تفوق المئات فيها كنوز ثمينة.

صيغ من صلوات الإمام أبى العزائم على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

ومن  إكرام  الله  عز  وجل  للإمام  أن شرح صدره فصاغ صلوات على الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم يشير فيها إلى المقامات التى نالها المصطفى  من  ربه  والتى  تحتاج  منا  إلى  ذوق  راق لإدراك معانيها، وكل عارف ينال منها قدر استعداده لشهود  هذه  المقامات،  ونسوق  هنا  بعضاً  من صيغ الصلوات التى أملاها رضى الله عنه فى الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم:

  1. اللهم  صل  وسلم  على  العقل الأول الذى أضاء بنور أوليته عوالم الأرواح النورانية، واللون الذاتى الذاتى الذى تزينت بمحاسن صفاته جميع الآثار الكونية، والمظهر الحقى  الذى  أفاض على العوالم كلها أسرار التجليات  الرحمانية،  المتحقق  فى  المظهرين  الحقى  والخلقى  فى الآخرية.
  2. اللهم  صل  وسلم  على مدينة المجالى الذاتية، وحوض التجليات الصفاتية، وكوثر الفيوضات الأسمائية  الذى  سطعت  من شمس حقيقته جميع الأنوار الملكية والملكوتية، اللهم صل وسلم على الجامع لحقيقات العوالم العلوية، والمفيض إمداداتها الروحانية، اللهم  وسلم  على  محيط الجمال والكمال، المتفرع من بحار معارفه أنوار الهدايات الربانية.
  3. اللهم صل وسلم على حيطة هوية الوحدانية، الذى أعجز الكل  فى  فهم  ما  ظهر من  صفاته الآدمية.
  4. اللهم  صل  وسلم   صلاة تامة مباركة دائمة على سماء الرفعة القريب فى علوه، ونور القدس المتدلى فى سموه، وشمس الرحموت الباطن فى ظهوره.

والصلوات التى صاغها الإمام على سيدنا رسول الله هى عبارة عن فتوحات يبلغ عددها أكثر من مائة وخمسين فتحاً نشر منها حتى الآن سبعون، والفتح الواح يتضمن  صيغاً  عديده  من   الصلوات  التى تظهر مقامات الرسول الأعظم قد أفيضت على قلب الإمام رضى  الله عنه، وقد  طبعت  بعض  صيغ من هذه الصلوات فى كتاب (نيل الخيرات بملازمة  الصلوات)  وتتضمن  الفتوحات  الأربعة  الأولى مسبوقة بأدعية قرآنية ومختتمة باستغاثة التوجه  الروحانى،  ولا يزال  هناك الكثير من  الفتوحات  لم تنشر بعد مثل الصلاة الذاتية على الرسول صلى الله عليه وسلم والتى أفيضت على قلب  الإمام  وهى خاصة  بصفوة أحبابه الكمل الذين عشقوا المصطفى صلى الله عليه وسلم، وهى تقرأ كل يوم 66 مرة على وضوء فيقول رضى الله عنه:

الصلاة  والسلام  عليك يا روح الهياكل النورانية، ونور الأرواح الهائمة فى جلال الإلهية، وسر غيب معانى الجمع المحفوظ ببرزخ المواجهات، أنت مجمع الحقائق وشمس اللطائف التى أشرقت من مبنى سدرتك الأنوار، فجملنى يا مرادى بحقيقة الجمعية على أسرار الاتحاد، حتى أكون معك  مجملاً  وبك مؤيداً ولك محبوباً وعندك مقبولاً، فأفننى عنى بجمالك حتى تظهر لى وأغيب  عنى  بك،  حتى  تخفى معالمى بنور مواجهتك عياناً، وتصفو لطيفتى بمشاهدتك كشفاً  عياناً،  وأفوز بفضل  الله  ورضوانه.. آمين.

وتتلى صيغة الذكر هذه بعدها مباشرة 66 مرة: يا حى يا قيوم يا أحد، تجلى لى بمعانى جمال الربوبية ولاية، وبنور سواطع الإلهية كشفاً، حتى أتحقق بمكانة العبد فى الرغبة والرهبة يا أحد يا الله.

  1. الأحزاب والأدعية والاستغاثات:

الحزب هو دعاء له خصوصية معينة، وبه يتوجه العبد ضارعاًَ إلى ربه متبتلاً ذليلاً إليه سبحانه،  أى إذا حزب الإنسان شىء أهمه أو شغله، فإنه يتوجه به إلى ربه ليكشف عنه ما نزل به بسر هذا الدعاء، وأغلب الأحزاب التى صاغها الإمام تتضمن التبتل  والتضرع  إلى  الله  تعالى،  وتشتمل  على أدعية قرآنية مشفوعة ببعض المواجيد النظمية التى يبتهل فيها رضى الله عنه إلى الله تعالى  ابتغاء  رضائه.

وأشهر الأحزاب عند الإمام حزب الحصن الحصين:

-------------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم (فلما رأينه أكبرنه وقطعن أيديهن وقلن حاشا لله ما هذا بشراً إن هذا  إلا  ملك كريم) [5]، يا جبار يا قهار يا منتقم يا شديد البطش يا حى يا قيوم يا على ياعظيم،  ربنا  إننا  نخاف أن يفرط علينا أو أن يطغى قال لا تخافا إننى معكما أسمع وأرى، إنى وجهت وجهى للذى فطر السموات والأرض حنيفاً وما أنا من المشركين، إن وليى الله الذى أنزل الكتاب وهو يتولى الصالحين، الله  أكبر (5 مرات) كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله (5 مرات) يا سلام يا حافظ يا قريب يا مجيب يا رؤوف يا حفيظ ، احفظنا من أهل الشر كلهم ومن شرهم واربط على قلوبهم وألسنتهم  وأبصارهم  وأسماعهم (واجعلهم خاضعين لنا يا عزيز – 3 مرات) لا إله إلا أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجى المؤمنين، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

وكان الإمام رضى الله عنه فى بعض الأحيان يملى حزباً  ثم يعبر عنه بقصيدة  وراءه مباشرة  بحيث يشتركان  فى  معان  كثيرة ،  وكذلك جمع الإمام بين الأحزاب والفتوحات، وقد جمع حتى الآن 519 حزباً ، والأغلب  أنها  أكثر من  ذلك  بكثير ، وكلما  مر  الزمان سيظهر تراث آخر للإمام فى خزائن تلاميذه ليس متوفراً لدينا الآن.

وهذا حزب من الأحزاب قاله الإمام فى غرة محرم 1325هـ :

----------------------------------------------------------

اللهم  يا أبدى  يا أزلى  يا سرمدى،  يا دهرى  يا ديهود  يا كان يا كينون، يا من بيده ملكوت السموات والأرض، وتحت تصريف إرادته وقدرته ومشيئه كل كائن فى العوالم كلها تنزهت يا أحد عن الشبيه، وتعاليت يا صمد عن النظير والمثيل، مقاليد الأمور بيدك، ومقادير الأشياء محصورة بعلمك، سبحانك لا يعزب عن علمك مثقال ذرة فى الأرض ولا فى  السماء،  ولا  يحيط  علماً  بما  أبدعته  من  جميل صنعك،  وأظهرته  من  جليل  قدرتك ، وما خلقت من عوالم علوية ومكونات ملكية، أكمل مقرب من الكروبيين ، ولا أسمى عقل من عقول المقربين، إلا إذا أحسنت فكشفت لمن شئت عما شئت من معالم دالة على عظمة ذاتك، وآيات منبئة بكمال نزاهتها، فمن يعجز عن أن يحيط علمه بمكوناته –  مع  أن حضرة العلم أوسع من قيود المكاشفات – كيف يمكن ان يحوم  حول  أفيئة  سبحات   طلاسم  العظمة السبوحية أو يدنو عقله ولو ارتقى إلى ميادين حجب العزة الربانية؟ فسبحانك من على عظيم أن يصل عقل أو يشاهد فكر غيب جلال قهر بظهوره الاثار، وخفى جمال  كمل  بسره  العوالم  بجلى  الأنوار، جلت قدرتك يا قادر، أسألك يا إلهى نور تسليم، ومكاشفة يقين، ومناجاة تمكين، ونظرة  حب،  وولاية ود، وحفظ قرب، وسلامة عناية، وأمان هداية وسابق إحسان.

إلهى ثبت قلبى باليقين الكام على دينك، ونور عينى  وأذنى  ولسانى  وقلبى  وجميع  جسدى  بالتحقيق والمعرفة، واشرح صدرى بصدق الثقة والتوكل عليك، وبسر أمرى بدوام العطايا بالجمال والإحسان.

إلهى أيدنى بتأييدك، وأيدنى بسنة نبيك صلى الله عليه وسلم، واجعلنى هادياً مهدياً،  وراضياً  مرضياً، وألف بى قلوب عبادك المؤمنين.

إلهى احفظنى من الفتن ومن الضلال، ومن المعصية ومن الاستدراج، ومن حظى  وهواى،  يا مجيب الدعاء.

إلهى توفنى مسلماً وألحقنى بالصالحين،  وعاملنى  بالحسنى  والإحسان  فى  دينى  ودنياى  وآخرتى، وأكرمنى فى أولادى وإخوتى وإخوانى وأصحابى والمسلمين، وسرنى بهم فى الدنيا  والآخر، واجعل محبتنا خالصة لوجهك، واحفظنا من التفرقة ومن المخالفة ومن شتات الرأى، ومن كل فتنة  ومن  كل بلاء وعناء ومرض وفقر.. يارب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه  وسلم،  لا إله  إلا  أنت  سبحانك  إنى  كنت  من  الظالمين  فاستجبنا  له ونجيناه من الغم وكذلك ننجى المؤمنين، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.. آمين يارب العالمين.

  1. المقالات بالمجلات المختلفة:                                                                

وللإمام مقالات عديدة بمجلات (السعادة الأبدية) و (المدينة المنورة) و  (الفاتح  وهى  المجلات  التى كانت تصدر عن الطريقة العزمية وكذلك  مقالات  فى الجرائد  اليومية،  وهذه  المقالات  كان  يمليها الإمام وتشكل موضوعات متكاملة، وسوف نشير إلى بعض منها  فى  هذا  الكتاب  عند  الحديث  عن جهاد الإمام السياسى والدينى.

 

  1. خطب الجمعة:[6]

 

إن خطب الإمام لصلاة  الجمعة كان  يدونها  الكتبة  بقدر المستطاع  أثناء  إلقائها،  وقد  نشر  بعضها بالمجلات الأسبوعية للإمام، ولا يزال الكثير منها بحوزة البعض، وكان الإمام لا يزيد  فيها عن  ربع الساعة، ونعرض للقارىء نموذجاً لما تيسر جمعه من خطبة جمعة  :

الحمد لله الذى ظهر للأرواح بغيبه المصون فشوقها إلى  لقاء  حضرته،  وظهر للعقول  بآياته  الجلية الظاهرة فى الكائنات فأسجدها لجلاله وعزته، وظهر للأشباح بآلائه الوافرة  وأياديه المتوالية  فألزمها الشكر والعبادة الخالصة لذاته، سبحانه.. حير العقول فيما أظهر من غرائب  قدرته  وعجائب  حكمته، ترى كوناً منظوماً خلقه عناية للإنسان، فما من حقيقة فى  الكون  إلا وهى  مخلوقة  مسخرة  لك  أيها الإنسان، خلق الهواء والماء، خلق الأرض والسماء، والزرع والنبات، بل وخلق يوم  القيامة،  وما  لا عين رأت و لا أذن سمعت و لا خطر على قلب بشر، فاشكر ربك أيها الإنسان وسارع لنيل  رضوانه الأكبر يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى بقلب سليم.

الحمد لله الذى جعل باب التوبة مفتوحاً أبداً، وأحب التوابين ورغبهم فى التوبة علماً  منه  أن  الإنسان محل السهو والجهل والنسيان، فنحن ننساه ليل نهار وهو ينادينا بلسان الرحمة: توبوا أقبلكم، وتوجهوا إلى أواجهكم بوجهى، وأقبلوا على أقبل عليكم بنعمتى وفضلى.

والصلاة  والسلام  على  من  صاغه  من نور جماله وجعله رحمة لعباد، رحم عوالم عالين ليلة إسراه صلى الله عليه وسلم حيث أشهدهم فيه ما أشهد ملائكة السموات السبع فى  آدم،  فهو  صلى  الله  عليه وسلم مظهر جمال الله وكماله الذى أنست به أرواح عالين وأعلى عليين ليلة إسرائه.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شهادة عبد سمعها من الصادق فقبلها  وانعقد  عليا،  وأشهد أن  سيدنا  ومولانا  وحبيبنا  محمد  صلى  الله  عليه  وسلم  عبده  حقاً وفرد ذاته صدقاًالمخلوق لذاته، المصطفى قبل وجود العالم، من واثق الله له الرسل الكرام بنص القرآن.

أما بعد.. فيا إخوانى: إن للأرواح مشاهد علية، وإن للقلوب مظاهر جلية،  وإن  للأشباح  آلاء  تواليها وفية، فإذا أسبغ الله علينا نعمة الأبدان وجب علينا السعى لأن نغذى أرواحنا  وقلوبنا  بنعمة  العرفان، إخوانى: إنا إذا اشتغلنا بتلك الدار الدنيا بملاذها وحظوظها وأهوائها وانصرفنا عن الله تعالى فى طلب ما يقوم  به  أبداننا ويلذذها وتركنا الواجب علينا نحو ربنا نكون أقل من البهائم الراتعه، لأن البهائم لو علمت  أن  لها  يوماً  تقوم  فيه  بين  يدى  الله  تحاسب على النقير والقطمير ما اكلنا منها لحماً سميناً.

إخوانى: إن الموت مجهول وقته خفى آنه، وإنا فى تلك  الدار  معرضون  له  فى  كل  نفس،  فمن  لم يتذكره ويلاحظه ويحاسب نفسه راح نادماً وأقبل على الله خائفاً، فطمئنوا  قلوبكم  باتباع  حبيبه  صلى الله عليه وسلم.

إخوانى: إن إبليس كان أعبد الخلق أجمعين، وكان أعلم الخلق أجمعين، مكث سبعين الف سنة يعبد الله وكل ذلك لم ينفعه بشىء، بل طرده الله من رحمته لأن الله يحب أخلاقه الجميلة،  فمن  صلى  الفرض فقط كان من أهل عليين بل من أعلين، قال الله تعالى: (وأنتم الأعلون) [7]، إذا تقرر هذا فأخلاق إبليس لا تجهل واخلاق الله لا تنكر، وها هى أخلاق الله تمثلت فى أخلاقه وصفاته صلى الله عليه وسلم، فإذا عزمت على عمل يكرهه ربك فتذكر إبليس وما جرى له وجاهد  نفسك  فى  سبيله، وإذا عزمت  على عمل يرضى ربك ومنعك مانع من لذة وشهوة فسارع إلى تنفيذه  غير  هياب  ولا  وجل، فإن الأخلاق الطاهرة الزكية تجذب العبد إلى الله جذبة عالية، قال صلى الله عليه وسلم: (إن لله  تسعاً  وتسعين خلقاً من تخلق بواحدة منها دخل الجنة؛ فقال ابو بكر: أفىّ واحدة منها؟ قال صلى الله عليه وسلم: فيك  كلها يا أبا بكر)[8].

إخوانى: ليس بعد الأخلاق إلا شهود رب العزة، من تخلق بأخلاق الله كاشفه الله بما  لديه،  إن  العبادة ليست هى عبادة الأشباح إنما هى عبادة القلوب والأرواح، ذلك لأننا  نتوضأ  غافلين  ونصلى  ساهين ونصوم جاهلين لأن القلب لم يعمل، والله لا ينظر إلى  الأشباح  وإنما  ينظر  إلى  القلوب  والأرواح، فجملوا النوايا والمقاصد والاعتقاد ينفعكم الله يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم، قال صلى الله عليه وسلم: (إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرىء  ما نوى ، فمن  كانت  هجرته  إلى  الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه) [9]

الخطبة الثانية:

الحمد لله القريب من كل عبد قربه واجتباه، والملبى لكل من دعاه،  المجيب  لمن  ناداه، خصوصاً من ناداه تائباً مقبلاً عليه مجيباً، هو القريب فلا  يبعد،  والظاهر  فلا  يحجب،  وإنما  المحجوب  نحن لأن قلبوبنا شغلت عن الله فلم تشهد براهينة وآياته الظاهرة فى الكائنات.

والصلاة والسلام على طب القلوب وشفاء النفوس والسر السارى فى الآيات ورحمة الله العظمى لأهل الأرض والسموات، ورضوان الله عمن أخبرنا أنه رضى الله عنهم وخصوصاً  العشرة  الكرام  الذين بذلوا  أنفسهم  وأوطانهم  وأولادهم  فى  سبيل  نصرة  الله  وإحياء سنة رسول الله، ورضى الله تبارك وتعالى على القائمين بإحياء السنة المجاهدين فى سبيل كشف الغمة.

اللهم إنك جعلت النيل بركة لمصر فبارك لنا فى النيل واحفظه من الذين يقسمونه بيننا ويتحكمون فينا، اللهم انفع زرعنا وضرعنا ووسع رزقنا، اللهم إن القلوب اختلفت بينها، والألسنة  انحرفت  فأصلحها، اللهم  أظهر  أفراداً  من  أحبابك  ولهم  أمورنا واجمع بهم كلمتنا وجدد بهم ما اندرس من معالم الدين، اللهم إننا فقراء فأغننا، جهلاء فعلمنا، مرضى فاشفنا، أذلاء فأعزنا، وأغننا بك عن شرار خلقك، اللهن غير ما بأنفسنا حتى تصلحنا، اللهم  اصلح  الراعى  والرعية  واحمعنا  جامعة  إسلامية،  اللهم  أهلك الكافرين  بالكافرين  وشتت  جموعهم  ومزق  شملهم  وأعدهم  عبيدا  يباعون  فى أسواقنا إنك مجيب الدعاء.

  1. الخطابات والرسائل:

احتوى  تراث  الإمام  أبى  العزائم  على  كم  هائل  من  لرسائل  التى  تتميز فى مضمونها بالأسلوب الصوفى الحكيم، والعبارة العذبة الرفيعة، والصفاء الروحى الذى ينم عن مكانة عالية  ودرجة  سامية من القرب والمعرفة الإلهية، وتعددت الأغراض: فمنها الرسائل الإخوانية، والرسائل العامة للمشايخ، ورسائل للرؤساء والزعماء وغيرها، وقد نشرنا بعضاً  من  الخطابات  التى  كان الإمام  يرسلها  إلى زعماء  وملوك  ورؤساء  الدول  الإسلامية  حسب  ما  تقتضيه  الضرورة  فى أبواب متفرقة من هذا الكتاب.

الرسائل الإخوانية:                                                                                                                     

 كان  للإمام  رسائل يرسلها إلى بعض الخاصة من مريديه وإخوانه ناصحاً لهم، أو مصلحاً ذات بينهم عند المقتضى، وتعتبر تلك الرسائل ثروة علمية عالية بما احتوته  من  مقدمات  وصيغ  من الصلوات صاغها  على  سيدنا  رسول  الله  صلى  الله  عليه وسلم، وما تضمنته من علوم دينية ونثرية ومواجيد نظمية تستحق الدراسة والتأمل لتكون زاداً روحياً عالياً يتزود به السعيد فى رحلة سيره  وسلوكه  إلى ربه.

كتب الإمام يوماً إلى تلميذه الشيخ محمد الصبيحى وهو من خاصة تلاميذه قائلاً:

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله عظمة وقدراً.. القريب رحمة وفضلاً.. الواسع حيطة  وعلماً..  حمداً من المقام الأزلى للحقيقة الأحدية، مكانة التنزيل والعلو  والعظمة  والأكبرية،  ومن  تنزلات  المالات حمداً من مقتضيات المجد الإلهى والعزة الصمدانية،  ومن  آلاء  تلك  المقتضيات  حمداً  من  مظاهر الأسماء جمالاً وجلالاً، كل تلك الصيغ لا باللفظ بل بحقيقة المقتضى من تلك المراتب  (وعنت الوجوه للحى  القيوم) [10]،  وحمداً  بكل  جارحه  وعضو  وجزء  من  عالم الكون وملكه وملكوته، رتبة التقيد بحيطة رفرف الروح الكلى إلى هيكل الجسد الجزئى شهوداً ووجوداً لا حالاً واعتباراً، وشكراً يقتضى الإذعان والخنوع والتحلى بحلل المكانة العبدية مقام اختص به أهل الزلفى ( وقليل من عبادى الشكور )[11] المتحقق بعين يقين مكانة (من عرف نفسه فقد عرف ربه) [12].

 وصلاة الأحدية بكمالاتها النسبية فى عين الشهود بعد التحقق بالوجود، إذ لا يقال لوصفها كمال  لها، وكيف لا؟ والكل ممحو فى عين المراد (قل الله ثم ذرهم فى  خوضهم  يلعبون) [13]،  نسب  يترقى  بها العنصر حتى يزدوج بالروح الكلية، وحلل تتحلى بها الروح  الملكية  حتى  تشرق عليها  أنوار شمس الروح القدسى (ما تقول فى اثنين الله ثالثهما) ، ولديها تنمحى المحاسن الاعتبارية والكمالات النسبية، ويكون  الحسن  المعتبر بعد  ذلك  قبيحاً إذا كان بالنسبة لعنصرك وبالإضافة لجوهرك (وما قدروا الله حق قدرة)[14].

وصلاة  الأحدية  لواحده  المراد من  جميع  العوالم  ، مصطفى  الحق ومجتباه، حقيقة أخباره الربانية جمالاً  وجلالاً ، وشمس هدايته المشرقة بنور مراده لعباده جمالاً وكمالاً، آية الجمالات ومحيط الرأفة والرحمة والحرص، المفيض كمالاته من الهداية والدلالة  والعلم  والسعادة  على  كل  العوالم  العلوية والكونية، صلاة نذوق  بها  حلاوة  فهم  مقامه  ومعرفة  أسراره،  ونتحلى  بها  بحلل  الوراثة  الحقة والعزيمة الصادقة، وعلى آله وورثته والتابعين.. وبعد.

فمن  عبد الله/ محمد  ماضى  أبى  العزائم  لأخى وحبيبى المخلص المطلوب والواجد المحبوب ولدى محمد الصبيحى، منحنى الله وإياك اليقين  الكامل  بعين  يقين  المكانتين وحق  يقين الوراثة  والخلافة محمد  الصبيحى،  منحنى  الله  وإياك  اليقين الكامل  بعين يقين المكانتين وحق يقين الوراثة والخلافة محمدياً حقياً.. آمين.. ولدى:

دعانى إلى التحرير[15] بالقلم الثانى[16]          فحرر ناسـوتى[17] بكشف     بيانى

كتبت  وقد  قيدت روحى  بهيكلى          ليكشـف ما أرجوه   قول لسـانى

وخاطبت  نفسى  بالتحرر  عندما          تشـوق ناسوتى لأنسى  بإخوانى

فللروح  أنس  دائم   بشـهودها          ولكن  ذا  الناسـوت  مظهر ثانى

أيا أيها  الجزء  المتمم  صورتى          ويا كل فى التمثيل  كشـف عيان

ويا بعض  هذا الكل فى عين غافل          ويا كله  فى  عين  من  هو  فانى

ويا عدماً  عند  الكمال  وظاهراً          تجمع  أضداد  بصورة  إنسـان

إليك  صبيحى  نفثة  حال  نشوتى          تشير  بأنك  دائم  الجمع روحانى

أيا ولدى [18]  شمس  الحقيقة يهتدى          بنور سناها المخلصون ذووا الشأن

وشـرع  الهدى  غاية  كل وارد          ليطهر من أدران حظ  وشـيطان

أيا  ولدى  عنـى اليقين  وحقـه          يفاض لمن وصلوا مقامات إحسان

فكن يا صبيحى عن  محمد  داعياً          وبلغ   تحياتى   لأفراد  إخوانـى

وبلغ أخاك الفرد والصادق[19] الذى          تحقق  وجداً   بقبول   وعرفـان

خليلك  والمحبوب  أحمد [20] من له          مقـام  وحال   صادق    بعيـان

ألا قل له وسطاً[21] فكن ناهجاً على          رياضة  ناســوت  لدنيا  وديان

كذا  أنت  أهل  الله جعلوك خادماً          لدنيا ودين صادق العزم  إنسـان

تشـاهد  بـالروح العليـة  قدسه          وتعمل   للدنيـا   بمحكـم  قرآن

وبلغه  عنى  بل  وعن  آلكم  هنا          تحية  أشـواق  ودعوة  رضوان

وبلغ  أخى  علمى  دعائى مكرراً          لأهليه   والأنجال   بل  والإخوان

وذا  الجد  والإقدام  سـيد   بلغن          ومقبل وياقوت وسائر إخوانى

وعبد  الرحيم  الفرد خيرى فبلغن          وعبد الحليم المخلص الواجد الفانى

فنب يا صبيحى عن محمد بشرن          سـليماً  وإخوانى  جميعاً بتحياتى

وقل للشـهيد  مرحباً  بك  قم إذا          وبلغ  تحياتـى   بغيـر   تـوان

لإخوان  صدق   والمحبين   كلهم          وكن  ماضياً للعزم فى سر وإعلان

وضع  ألفة  تجمع  أعضاء هيكل          لشـخص    واحـد   إنســانى

ألا  يا صبيحى  ألفـة  وتجمعـاً          بقلب  وجسـم  صـادق  الإيمان

ألا ياصبيحى  سورة الروم وضحت          سيغلب جمعهموا  بكل    مكان

إذا الكوكب القدسى [22]  أشرق ظاهراً         تحف  به  الأقمار[23] من  كيـوان

على  قلب  صديق  النبى جميعهم          ووجهتهـم    للواحـد   الديـان

فدعنى صبيحى والحقائق عن غد          وبلـغ  تحياتـى  إلى  إخوانـى

                                                                       

                                                                              محمد ماضى أبو العزائم

وخطاب آخر إلى بعض إخوته وأحبابه يقول فيه:

____________________________________

بسم  الله  الرحمن الرحيم (الحمد لله الظاهر الجلى لكل مصطنع وولى، الباطن بكماله العلى، فلا يركه ملك روحانى ولا نبى، قرب تنزلاً وعلا نزاهة آخراً وأولاً، فهو القريب  الذى  لا  يحجبه  عن  عيون أهل محبته ظل الآثار فى الكائنات، ولا جلى الأنوار فى الآيات، والصلاة والسلام على حقيقة التعيين، وسر التمكين قبل التلوين، روح الحياة السارية فى العالم، صلى الله عليه وسلم وآله وبعد:

فمن محمد ماضى أبى العزائم إلى الأخ الذى هو أنا قصداً أو ميولاً،  وسيراً  أو  وصولاً،  وإلى  الأخ المتحد بحقيقة الشوق علماً ووجداً، مطلقاً وحداً، ذى النفس الصافية التى جذبت عوالم الهيكل الإنسانى مع  ما  فطر عليه ، وجبل  للمشاهدة  الملكوتية  والتخلق بأخلاق الروحانيين [24] ... واجهه الله بوجهه الجميل مواجهة يجمله بها بحلل قوله تعالى: (فأينما تولوا فثم وجه الله)[25].

السلام عليكم وعلى أهل الوفاء والصفاء، وعلى رجل الفضيلة المحب  الشيخ  موسى  غازى،  وعلى المقبل على الله بقلبه وقالبه الشيخ حسانين محمد نجم، وعلى البار بوالدية الشيخ سيد نجم.

تناولت كتابكم الذى سرت منه روح الشوق وروح الأنس، فذكرت الله على تفضل به من شوق  ينطق وأنس ينمو به الهيمان، ولا غرابة فقد صاغ الله نفسك من جواهر نفوس  المقربيين،  وصفى  عناصر هيكلك الإنسانى من مقتضيات الميل إلى أسفل أو سافلين، قال تعالى: (الله ولى الذين  آمنوا  يخرجهم من الظلمات إلى النور) [26] فلله الحمد والشكر على أن جعل لى أخاً مثلك هو أنا إلا  أنه  شخص آخر.

وهنا أحب أن يكون للستاذ مواجهة خاصة، إن لم تكن  بكل  الحقائق  الإنسانية  فبلطائف  القلب، وتلك المعانى تنبعث منها نفثات الشوق إلى الله تعالى فتسرى  فى  قلوب  أهلت،  وتشرق  فى  آفاق  هياكل طهرت، فيسرنى وحقك ان يكون لأهل الأفق الذى أنت  به  نور  إشراق  يعمهم،  أو  وميض  شروق يسرهم، حتى تنجذب تلك القلوب إلى علام الغيوب، وتسكن تلك  النفوس  إلى  الملك  القدوس،  وذلك  يا أخى أيدنى الله وإياك بروحانية رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الطهور الذى يسقيه  الرب  عز وجل فى مقام الصفا الوفا، والأنس بعد الخوف، ومواجهة المعروف بعد العرفان، والفناء عن المواجهة بالمواجه جل جلاله، قال الله تعالى: (ومن يؤت الحكمة فقد أوتى خيراً كثيراً) [27]، جعلك الله يا أخى ممن منحهم أعظم قسط وأفر حظ من الحكمة حتى يفرح بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فى هذا الزمان.

هذا وإنى يسرنى أن تجعل لى حظاً من المحبة فى قلب من يسرنى أن يكونوا  أنجماً  مشرقة  فى  أفق الدلالة والوصول، وأقبل منى توجه قلبى وصالح دعائى وشوقى، إلى أن يكون بعينى رأسى قسط من الأنس بك، والله أسأل أن يجعل إظهاره إيانا  ظهوراً  له  بالفناء  عنّا  به،  وبقاء  لنا  به،  حتى  يكون  هو الظاهر الذى يستر ظاهره الظهور والمظاهر.. آمين.

                                                                              محمد ماضى أبو العزائم 

وكان يوجه النصح فى خطاباته إلى الإخوان فيقول على نظام الحكم:

-----------------------------------------------------------------

نور المواجهة فضل من الله تعالى، إذا أشرف أشهد الخلق غيب من منه النور، فجاهد نفسك  أن  تكون بفضل الله صورة لحضرة الحبيب صلى الله عليه وسلم بأن تجاهد كل عضو أن يتشبه  به،  حتى  كأنه يكون مواجهاً لك ويكون الحق معالم بين عينيك.

ليس كل أخ فى الطريق معك فى منزلتك لأنهم  درجات ،  فعلى  المريد  أن  يصطفى  له  من  إخوانه بحسب مراتبهم ليكون روحاً لهم معينة على من هم فيه، فيمتدح المبتدىء على حسن  عمله ،  والسالك على جميل خلقه، والواصل على  على  حاله ،  ويتنزل  لكل  أخ  بقدره  حتى  تألف  القلوب  وتنشرح الصدور بتألف الجسد كاملاً لكل عضو منه وظيفة يقوم بها، وبذلك تدوم الألفة وتزداد المحبة ويطيب لكل وقته ويصفوا حاله ويطمئن قلبه[28].

 

وخطاب آخر:

_________

 

بسم الله  الرحمن  الرحيم  الحمد  لله  الأحد  الصمد ،  حمداً  من  حضرة  الذات للذات ،  ومن  حضرة  الأسماء والصفات لحضرة الذات، إذ لا يقدر حق الله إلا الله، سبحانه.. نعمة  لا  تحصى  وتفضلاته  لا تستقصى، سبحانه وتعالى عما يصفه الواصفون وعما يتخيله المتفكرون ،  ظهر سبحانه وهو الباطن، فكان ظهوره هو عين البطون، شئونه دلت على كمالاته العليه، وآياته دلت على  كبريائه وعظيم جلاله، لا تدركه الأبصار ولا تحيزه البصائر، تقرب  لمن  احبهم  بلوامع  سنا  الأنوار القدسية وهو القريب، فهيم قلوبهم وتيم أرواحهم، فهم بجماله مهيمون وبشرابه  غابت  عن  الآثار  لما  ظهرت أسرارها، وهاموا فى الافاق عندما أشرقت أنوارها فتبين لهم الحق ووضحت سبله، وظهرت  لهم  سر الخلوة ،  وفكت  طلاسمه  حتى  تميزت  الحضرتان  وظهر  الرشاد   بعد  الغى ،  أرادهم  فوفقهم ،  وأحبهم فمكنهم، ونظروا إليه فآنسهم، فهم اهله  وأحبابه  المقربون  للوقوف  على  أبوابه  (لا  يحزنهم الفزع الأكبر وتتلقاهم الملائكة) (29).

والصلاة والسلام على سر الظهور ونور البطون، الكوكب الدرى الساطع نوره المضىء على  العوالم كلها،  زيت  المكانة  المحمدية ،  السيد  الأكمل  والحبيب  الأكرم  سيدنا  ومولانا  محمد ،  وعلى  آله  وورثته وسلم.

 

ولَََدِى.. للروح حضرة إطلاقة،  وفى  الحضرة   التى   بها   الاستشراف    على   عوالم   الملكوت ،  والتمتع بالنظر  لحضرات  الأفق  الأعلى ،  والتنعم  برياض  الأنس  وأسرار  التجليات  فى  لحظات الجلوات.

ولست وإن كنت بعيداً بهذا الجسد عن كشف ما بك من الوجد  الصادق -  وبقدر  صفاء  لطيفتك -  تود بنور الشوق وحالاً بالتلذذ بذكر المحبوب وتارة بالإقبال بالمجاهدة، فكن على  ما أنت  عليه ،  فليس  كل ذلك لغيرك، والله سبحانه إذا أحب عبداً جمع همه فى واحد حتى يترقى إلى أن يفنى الواحد ويتدلى عبداً للأحد سبحانه.

ولدى.. الشوق معراجهم، والصدق براقهم، والإخلاص حصنهم، ويقظة القلب  منهم  إذا  كانت  فيهم، فاجعل الحق سبحانه معبوداً لك لا تشرك به شيئاً، والحبيب الأكبر  مقصوداً،  وأحب  فيه  من  يقربك إليه.

ولدى.. إن للقلوب أبواباً للخير يفتحها الله فتتلقى بملك الإلهام.

يا ولدى.. دوام الحضور بقلبك، واجعل الدنيا وأهلها ومن يشغلك كنعل  يقيك   الأقذار  تستعمله   عند اللزوم لهذا الغرض، وكن مع إخوانك كأنك مع نفسك إلا ما يأمرك الله بحفظه عن  غيرك،  واصحب من يقوى حالك ويزيد رغبتك، وإياك وأهل

(29) سورة الأنبياء آية 103.

الحظ  الذين  حجبهم  الله  وأبعدهم  عن  أن  يشهدهم  أسراره ، واكتم مجدك واحفظ أسرارك عن أهل الضلال المحجوبين تكن من الفائزين، وتقبل دعواتى الصالحة.

                                                                       محمد ماضى أبو العزائم

  1. الحكم العزمية:

من  خوالد  حكم  الإمام أبى العزائم تلك الحكم التى سكنت قلوب المؤمنين، وغدت لعشاق البيان إماماً وهادياً، وصدق الله تعالى إذ يقول: (يؤتى الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة فقد  أوتى  خيراً  كثيراً) [29] فتجده بروحانيته ينقل تقوى قلبه إلى قلبك، وترى نور الإيمان يترك فى قلبك آثاراً،  وعطايا  الحق سبحانه تتوالى عليك مدراراً.

وعن الحكيم يقول رضى الله عنه:

______________________

الذى  أوتى  الحكمة  الروحانية  وأدرك  حقائق  العلوم  الربانية، إنسان وسط متمكن، أمكن من جميع العلوم الكونية وغيرها تمكناً جعله يداو ىكل وارد بدواء يناسبة حتى يكون مألوفاً  لكل إنسان ، وسطاً لم يتطرف عن الجادة السمحاء.

ويتحدث رضى الله عنه عن الحكمة فيقول:

___________________________

ليس  المراد  من الحكمة عبارات متسعة المبانى بالغة حدها فى سمو اللفظ وانتظام التركيب، ومراعاة مقتضى الحال المكتسب من مزاولة علوم الفلسفة والمنطق والرياضيات،  واستعمال النظائر والقضايا والأقيسة والأشكال والنكات البلاغية، فإن هذا بعيد عن الحكمة بمراحل،  لأنا  نرى  كثيراً  من الكفار وأهل المعاصى لهم اللسان المعبر والقلم المبين بحالة تحير العقول، وقد جعل  الله  حظهم منه  لسانهم وحرمهم من نور الحضور معه ولذة الاستمداد منه.

ويقول أيضاً: الحكمة الإلهية لا تكون بالمدارسة والاكتساب العلمى، لأن  الاكتساب  العلمى  كالتجربة التى يكون الحكم بها ظنياً، ولكن الحكمة أن يكشف الله للعبد  المراد،  مراده  من  كل  شىء  أنزله  أو خلقه، حتى يعبر هذا الحكيم عن حقيقة ما انكشف له انكشافاً حقيقياً، فتكون حكمته يقين صادق،  ولكن تتفاوت النفوس فى الانتفاع بالحكمة: فمن النفوس  نفوس  الصديقين  الذين  يشم  أحدهم  ريح  الحكمة تطيب  نفوسهم  وتطمئن  قلوبهم ،  ولا  يجعلون  لها  كفؤا  يشغلهم عنها، وهؤلاء هم الذين سبقت لهم الحسنى ، ويلحقهم  فى هذا أهل النفوس التى تطهرت وتصفت بالجهاد الصادق، وأما نفوس أهل البعد فإذا قابلت الحكمة صرفتها بغيرما قصد بها  من  العلم  والعمل،  ونوال  الحظوة  لدى  الحق  سبحانه وتعالى  والتخلق بأخلاق الملائكة المقربين والأنبياء والمرسلين. وقد افتتح الإمام رضى الله عنه كتاب (شراب الأرواح) بمجموعة من الحكم الغالية والدرر النفيسة، نذكر منها:

  • نسب  إليك  الأعمال  عندما  شهدت  نفسك فى أوج الكمال، وقيدك بالتكاليف لتعلم أن هذا الشهود  مخيف، زينك  بجميل الصفات لتنكشف لك بها الآيات، أنبأك ببيناته لتتدبر فى أسرار آياته، وعدك وأوعدك ليقربك ويبعدك، جعلك خليفة فى الأرض  لتحظى  بخطابه يوم العرض، فتح لك باب الرحمة والقبول ليسهل عليك الوصول،  وشدد  عليك  الحساب ليهديك إلى الصواب، فأنت مطلوب لحضرته ومقاد  بعوامل  حكمته،  إنما  يخفى  عندك شهودك وإثبات وجودك، ويظهر عند فقدان  أنيتك  وانعدام  غيرتك،  جعلك  أشد  العوالم احتياجاً إليه ليدلك على التوكل عليه. أوجد لك فى  معظم  أعمالك  غير مرادك  لتعلم  أنه المريد المختار لجميع ذلك، ولينبهك إلى تفويض الأمور لإرادته، وتسليم  مالك  لمشيئته، إنما حجبك عن شهود أنك لست منه، وأظهره لك تحققك بأصلك.
  • ليس  كل  إقبال  موجباً  للقبول ، ولا  كل من تمسك بالصالحات مؤد إلى الوصول، وإنما تصل  إلى  مولاك  بنسبك ،  وتقبل  لديه  بأخلاقه  التى  تتجمل بها، فنسبك له عبد مفتقر مضطر، ونسبته إليك رب ممد بالإيجاد والإمداد. ليس الوصول  تلذذاً  بالأعمال  وتجملاً بالحوال، إنما الوصول معرفتك نفسك  وعلمك  مرتبتك،  وتحققك  بفاقتك  متظاهر  بزى المساكين وهو أضر عليهم من الشياطين، فجمل باطنك لمولاك يدوم  لك  رقيك  وعلاك. متى تجمل بالعبودية وأنت ترى نفسك خيراً من سواك؟ أو  أولى  بفضل  مولاك؟  عجباً لك!! أو تقسم رحمة ربك؟ (إن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء) [30].
  • المقبلون  كثيرون  والمقبولون  قليلون، وعلامات الإقبال تفريد الحق بالقصد دون غيره، ومن  لم  يتمرن  على  التفريد  فى  بدايته  قل  أن  بفرده فى نهايته، وفاتحة التفريد تفريد

المرشد  بالقصد  بأن  يجعل  كل  شىء  وسيلة  ليدخل فى قلبه ليفوز بحبه. بين اهل الصفا وأهل الوفا برزخ المجاهدة، فأهل الوفا يجاهدون أنفسهم ليتكملوا،  وأهل الصفا  يجاهدون  أرواحهم  لترحم  بقية قواهم، فأهل الوفا يجاهدون العدو، وأهل الصفا يجاهدون الحبيب، فالمجاهدة لابد منها. إذا أقبل  عليك فرغ قلبك له، فإن التفت إلى غيره أدبك فيه، واحذر أن تلتفت- ولا إلى كن- فإن الحبيب غيور وأنواره سفور، والالتفات إلى سواه غرور.. أعاذنا الله بوجهه الكريم من الالتفات إلى غيره آمين.

  • طلبك  له  عين  طلبه  لك، ولولا  طلبه  لك  ما  طلبته، فأنت مطلوب به وطلوب له، ولا أثر  لك  فى  طلبك له، إنما أنت به مطلوب وبه  طالب،  وإلا  فمن  وفق  الطالبين  حتى يطلبوا؟ وهل للطالب فعل أو أثر حتى  ينسب  الطلب  لنفسه؟  حاشا. .إنما  ينسب  الطلب لنفسه من لم يوحد مطلوبه، والواصل لايشهد غيراً، ولا تميل نفسه إلى  سوى،  فهو  فان به  فيه  عن شهود الأعمال والعبادات، ومتى شهد لنفسه عملاً وتيقن أنه طالب له بعبادته وبطاعته  فهو  محجوب  عن  الحقائق الإلهية، وإلا فمتى يوحد من شهد نفسه أو أثبت له عملاً وليس فى الكون أثر لغيره: (وما قدروا الله حق قدرة  والأرض جميعاً  قبضته  يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه) [31]. فالوصول هو إضافة  الأعمال  والآثار والمظاهر كلها إلى الواحد المنزه عن الشريك والمعين، حتى يغنى  عن  المشاهدات  والمشهودات، والنسبة  إلى  نفسه، والنظر إلى إضافة الأعمال والتوفيقات إلى نفسه، أو إلى غير الواحد الأحد، تنزه عن أن ينسب إليه ما لايليق بجنابه السامى من التبجيل والتعظيم، وتقدس عن أن  تكون  نعمته  معلله  بسبب، مرتبطة بعمل، وهو المعطى الوهاب: (إنما أمره إذا أراد شيئاً أن يقول له كن فيكون) [32].
  • إذا  حججت فلبه لترى آثار أنبيائه، فكن فى مقام خليله جسماً أو روحاً ثم حج بقلبك لترى آثار ربك، وليس من هاجر ليرى آثار الأنبياء كمن ساح ليرى آثار الرب جل وعلا: (وما بكم من  نعمة فمن الله) [33]. زن  نفسك بقدر نيتك لا بقدر عملك، فإن الأعمال لا توزن إلا عند  الله ،  وإنا  توزن  المقصود  والهمم،  واعلم أعن أعمال القلوب وارد علام الغيوب، وأعمال الجوارح قد تكون لداعى الحظ أو لباعث الشهود، وهمم آل العزائم القبول، وإنما الإقبال سبب لا علة، وكم من مدبر مقبول، وكم من مقبل  مفصول،  حكم الأزل منفذ أبداً وإن تغيرت مقتضياته، فإذا شهدت سر القدر حفظك  الله  من  الحد،  وإنما  الإقبال  إقبال القلوب ، وإنما  الجوارح  آلاتها ، والشأن  كل  الشأن  تصحيح  النية ، ومعراج  الأعمال الإخلاص، وكمال الإخلاص الفناء عنه مع التحقق به.                                                   
  • كن واجداً لا متكلفاً، وعارفاً لا متعرفاً، فإن التكليف سير والسير غير، والوجد قربة تثبت حبه، والتعرف سلوك، والعارف واصل، وبين المتعرف والعارف كما بين السالك  وملك وملوك،  فاعط  لكل  مقام  حقه  يرفعك  الله  فوقه  [34] ، فتفوز  بالرقى  وتحظى بالمنزل الصديقى ، قال  تعالى : (والذين  جاهدو  فينا لنهدينهم سبلنا) [35]، وقال تعالى: (إن الله مع الذين  اتقوا  والذين  هم محسنون) [36]، وقال تعالى: (إن الذين عند ربك لا يستكبرون عن عبادته)[37]. وشتان يا أخى بين من هداه لسبيله، ومن هو معه ومن جعله عنده.

وهذه بعض الحكم القصيرة:

__________________

 

  • لابد للإنسان من اثنين للرقى: قلب مخلص، وجسم مقتد برسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • من أعطى الكل أخذ الكل.
  • من  دلك  على  الدنيا قطعك، ومن دلك على الآخرة حجبك، ومن دلك على العمل أتعبك، ومن دلك على الله أراحك.
  • ليس  الرجل  مـن  جعل  الحجر  ذهباً ، وإنما  الرجل  من  جعل  البعيد  قريباً  من  الله.
  • إنما ميزان الرجال بأخلاقهم.
  • من شغلته الشمائل عن الذات أحاطت به البليات.
  • أصل  المحبة  المعرفة ،  وأصل  الطاعة  التصديق ،  وأصل  الخوف  المراقبة . وأصل المعاصى طول الأمل، وحب الرياسة أصل كل موبقة.
  • علم بلا عمل وبال، وعمل بلا علم ضلال.

وقام  خلفاء  الإمام  رضى  الله   عنه   بجمع  الكثير   من  هذه   الحكم  فى  كتاب  خاص  تم   طبعه

وفيه  الحكم  العزمية  الكثيرة.

  1. القصص:

قص  الإمام  على مريديه قصصاً كثيرة كان يعالج بها أموراً شتى هى قضايا الساعة فيها العلاج وفيه الشفاء، ويمكن تأويل كل قصة منها على معان شتى، ففيها العبارة وفيها  الإشارة  وفيها  الرمز،  ولا تزال الأحداث فى كل جيل مر ويمر بنا تحتاج إلى الأخذ بعبرتها.

ويصور لنا الإمام محادثة بين الدين وإبليس ليصور لنا الواقع الذى كانت تعيشه مصر فى عصره من حيث إباحة البغاء رسمياً بأمر الدولة، ووقوف العلماء على باب  السلاطين،  وشرب  الخمر  وانتشار الربا، وأمثلة اخرى، وذلك بأسلوب مؤثر يأخذ بالألباب، ثم يضع رضى الله عنه سبيل العلاج ، فيقول مفتتحاً مقالته تحت عنوان (محادثة الدين) [38]:

مضى  الدين  فلقى  إبليس فقال له إبليس: مر معى حتى أريك أعمالى، فإنى أفرغت جهدى فيما يشقى آلامى. ومر الدين معه فوجد جنوده فى استعداد تام كأنهم فى ميدان القتال،  وقال  إبليس  للدين:  سلهم عن عملهم، فدنا الدين وسأل الجند: ما عملكم؟ فقال جندى له: نحن حرس على النساء  الفواحش  حتى يأمن على أنفسهم من اذية أقاربهن، ويأمن الزانى على نفسه من  المتعصبين  الذين  ليسوا  عصريين. فقال له الدين: يا بنى، أنت أزلت الكفر بسيفك، ومحوت الظلم  برمحك،  وأزلت  الرزائل  بشجاعتك، وأقمت حدود الله بغيرتك، ودفعت الباطل ليظهر الحق.. مالى أراك وقفت بعد أن كنت على ثغر تحمى الأمة من أعدائها أو فى ميادن لتفتح مملكة للإسلام أو ممتطياً جوادك لصد اعداء الله المهاجمين!! بلغ بك الذل أن تقف بسيفك ورمحك لتحفظ باغية وتحرس زانية، أين تلك الغيرة الإسلامية؟ وأين هذا الدم الإيمانى الحار؟ وأين الأنفة والعزة التى كانت للمؤمنين؟ أترضى أن يكون سيفك لمحو الحق  وظهور الباطل؟.. فنظر له إبليس وقال: إنى فتحت عليهم باب تقليد  أعداء  الله  وأعداء رسول الله  فاستحسنوا أعمالهم ونسوا ما كان عليه سلفهم الصالح ليغضب الله عليهم فأكون قد انتقمت لنفسى منهم.

ومر الدين  فوجد رجلاً مجملاً بزى النساك وحواليه رجال، فقال إبليس للدين:سله، فسأله إلى أين أنت متوجه ؟ فقال : دعانى  وزير كبير  فعلمت  أنها  السعادة  فأسرعت  إليه  لأنال الحظوة لديه وأنفذ به أغراضى وأنتقم به من أعدائى، فنظر إليه الدين وقال: أنت موسوم بسمة العلم والتنسك، وأنت السراج الذى يستضىء بك العامة، والإمام الذى يقتدى بك الخاصة، وقد صرح القرآن بأن لا نتخذ ولياً إلا من المؤمنين ، وأمرنا  ألا  نولى  أعداء  الله  تعالى  ولا  نسارع  فيهم، وقد نهانا صلى الله عليه وسلم عن الوقوف على  أبواب الملوك من خلفاء المسلمين، وقد كنت فيما سبق تعظم نفسك عليك أن تزور أمير المؤمنين، وأخبار فضيل بن عياض ومالك بن أنس وغيرهما برهان، فكيف رضيت بولاية اعداء  الله وموالاتهم؟ أترضى أنت تحمل أوزارك وأوزار من يقتدون بك إلى  يوم  القيامة؟ هذا عمل  من  نسى الآخرة ونسى ذكر الله فانساه نفسه، أما سمعت قول الله  تعالى: (يا أيها  الذين أمنوا لا  تتخذوا  اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم) [39]  ؟ ما الذى حدث؟ أأنزل  قرآن نسخ  ما  أنزل  على  حبيبه  ومصطفاه  صلى  الله  عليه  وسلم؟  أو بعث  رسول  بعد  خاتم الأنبياء؟ إنى  لأعجب  من  أن أرى رجلاً عليه سيما النساك ولبسة العلماء يسارع إلى الوقوف على أبواب من نهانا الله عن موالاتهم واتخاذهم أولياء. فنظر إليه إبليس وقال: لقد أفرغت جهدى حتى  أفسدت  قلوب العلماء  والنساك  وأبدلت  محبة  الله  تعالى  ورسوله صلى الله عليه وسلم والدار الآخرة بمحبة المال والنساء  والسيادة، وأبدلت من  قلوبهم  محبة  القرآن  والسنة  بتقليد  أعداء الله والرأى والهوى، وهذا الناسك  العالم  الذى تراه ناهز السبعين من عمره وسافر أقصى الأرض ولم يحج إلى بيتى الله ظاهره ظاهر الناسك ولباسه لباس العلماء والقلوب قلوب الشياطين، فقال الدين لإبليس: كل ذلك بسعيك؟ قال: إنى  طلبت  من  الله  تعالى  أن  ينظرنى إلى يوم يبعثون، وأن أقعد لهم الصراط المستقيم حتى لا يجد أكثرهم شاكرين.

ثم  مر الدين مع إبليس فرأى رجلاً حوله الشرطة، فقال إبليس: سله، فقال ما ذنبك؟ قال: شربت خمراً بعشرة دنانير فنما المال على بالربا حتى صار مائة دينار، ورفع الأمر فحكم على القاضى بسجن سنة لأنى غررت بصاحب المال، فعجب الدين وبكى بكاءً شديداً وقال: مسلم يشرب الخمر ويستعمل الربا ويقضى عليه  فى  بلاد  المسلمين؟ ثم  سأله: ومن الذى قضى عليك بهذا؟ فقال: كافر بالله تعالى، فقال الدين:  كافر يجلس  على  كرسى  القضاء فى بلاد المسلمين؟ فضحك إبليس وتمايل عجباً وقال: لتعلم مقدار عملى . فتوجه  الدين  إلى  وجهة  الدعاء  قائلاً: اللهم  يا من أنت الله الذى لا إله إلا أنت، يا من وعدك حق ودينك حق، أسألك أن تأنى بقوم تحبهم ويحبونك تذل بهم إبليس وجنوده، كما قلت سبحانك (إن كيد الشيطان كان  ضعيفاً) [40]، يا من قلت (إننى أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدنى وأقم الصلاة لذكرى) [41]، أغث دينك وأظهره بإحسانك.

ثم  انصرف الدين فجذبه إبليس وقال: سر معى حتى ترى القضاة فى محاكمهم وبم يحكمون، والعلماء فى  معاهدهم  وبم  يعلمون، والتجار  فى  حوانيتهم  وبم  يتعاملون،  والنساء متبرجات وكيف يغازلن الرجال  متفضحات ، ثم  تنظر  إلى  المساجد زخرفت بالفراش والرياش وأغلقت أبوابها، فبكى الدين وتخلص  منه  مبتهلاً  إلى  الله  ضارعاً متوسلاً برسول الله، فلباه   الله وأجابه (سيجعل  الله  بعد  عسر يسرا)[42].

 

ويضرب الإمام أمثالاً فى أسلوب شيق يعطى أمثلة فى صور قصصية جميلة حتى تنسى، وهذه قصة منها قالها رضى الله عنهفى درس من دروسه:

 

أراد رجل من أهل العراق أن يحج فركب البحر مع رفقة له قاموا بالخدمة طيلة أيام سفره. ولما اوغل فى  الإقيانوس [43] الهندى عصفت  الريح  بالسفن ، فلم تبق عليها شيئاً، وضل الربان الطريق، وتجهم الزمان واكفهر جو المكان وتلبدت الغيوم، فارتطمت السفين بالصخور، فغرقت  السفين وهلك كل من فيها  إلا  هذا  العراقى  الذى  كانت  له  دراية فى السباحة وقدرة على مقاومة الموج بالصبر الجميل.

وقذفته  امواج  البحر العجاج اللجاج على شاطىء جزيرة وجد عليه أقواماً فرحين مهللين مكبرين، ثم جاءوا معهم بالطبول والمزامير والعيش الكثير والهوادج ذات الأثاث الوثير.

خرج  الرجل  من  البحر  عرياناً  فلا  رداء عليه وجوعاناً لا يقوى على المشى، فما أسرع أن ألبسوه قميصاً  موشى بالذهب الإبريز وجبه فى أحسن تطريز، وجىء بأخزنة من الطعام عليها ما لذ وطاب، فأكل  وشرب  ونام،  فاستيقظ  والقوم  بين  تهليل وتكبير وفرح ومرح ماله من مزيد، حتى كان اليوم السابع  لقدومه  عليهم  فتجمع  عليه  القوم  وألبسوه  تاجاً موشى بأغلى الجواهر الحسان واللآلى فوق الجمان ،  ونادوا  به  ملكاً  على  هذه الجزيرة، الأمر الذى كان لا يحلم به فى سالف العصر والزمان.

وفكر  الرجل وقدر  فيما أتاه الله من هذا الحظ الكثير والملك الكبير، فاستوزر لديه بعض الحكماء من رجالات  القوم  المعدود  برأيهم بعد أن مكث طويلاً فى تعلم لغتهم، فلما تم له تعلم هذا اللسان، وأمكنه أن يخاطبهم  بما  فى الجنان، جمعهم ذات يوم وسألهم عن هذا الحال الذى لاقاه والحظ الذى وافاه وهم يكتمون عنه أمرهم فيه وحرصهم على أن يوافيه، ولكن لما تودد إليهم ووجدوا أنه فضله دائماً واصل إليهم، وأنه أغرقهم بنعماه، واستطابوا العيش معه قالوا له: أيها الملك العزيز والذهب الأبريز، إننا كل عام  نقود  ملك  هذه  الجزيرة الهاوية، قال: وما الهاوية؟ قالوا: بئر أعددناه لأمثالك سحيقة القاع سيئة المتاع بها فى كل مكان منها شواظ مسنونة، إذا هوى فيها إنسان لا يصل إلى القاع حتى  يبعثر جسمه فى كل مكان، ثم بعد أن نفرغ من هذا العمل الوبيل نسرع إلى الشاطىء فى فرح  ومرح  لنستقبل  من يلقيه البحر إلينا ليكون ذلك الملك الجليل.

فلما   أخبروه  الخبر، وأراد  أن يكون منه على حذر، قال لهم: وكيف إذن المفر؟ فقال له أكبرهم سناً، وأعظمهم قدراً: أرى أنه إذا طابت نفس  المليك  للبقاء مما عليه إلا أن يأمر بإصلاح هذه البلقاء، قال: وما  هذه  البلقاء؟  قال: جزيرة  تبعد  عنا  مسيرة  يومين،  فليعمرها ويستثمرها فتكون له مأوى أمين، وحصن  حصين  بعيداً  عن غوغاء هذه الجزيرة، وهوجاء هذه الفئة الشريرة التى لا تعرف قدر الملوك.

وصحت عزيمة هذا الملك على استصلاح هذه الجزيرة،  فأرسل  إليها  العمال  والبناة  فشيدوا  له  قصراً عظيماً، وأرصد لهذا العمل الجليل أموال الدولة، فما أن قرب انتهاء العام حتى هرول إلى  هذه   الجزيرة فالفاها  جنة  عالية  قطوفها  دانية  تجرى من تحتها الأنهار تؤتى أكلها كل حين بإذن ربها العزيز الغفار.

ثم  قال  الإمام رضى الله عنه: فمن يكون إذا هذا الإنسان؟؟ وبماذا ينطق هذا المثل يا أهل العرفان؟؟. قال رضى الله عنه بعد أن سكت الجميع:

إن  هذا  المثل  يصور  لكم  حياة  الإنسان  فى  دائرة  هذا  الإمكان ، فالسفينة : بطن الأم، وتحطيمها على الشاطىء: حالة الوضع، والملك: المولود الجديد، ألا ترى النساء يزغردن  ويضربن  بالدفوف  والرجال من  ورائهن  يرقبون  البشرى  وعلى  قدم  الاشتياق  إلى  سماعها  فى  صفوف،  ثم يخرج الطفل عرياناً فيكسونه بكل شىء نفيس وغال ويطعمونه أشهى ما يكون من الرزق الحلال، ثم ما زالوا  يكرمونه  حتى يبلغ الرشد ويتم له حسن الحال، فإذا كان شريراًَ ألقته ذنوبه وآثامه فى الهاوية،  وإن  شب  مفطوراً  على الخير  أنجاه الله من هذه الداهية فعمر آخرته بعمل صالح فى دنياه ليطيب له العيش فيها!! ولا ينفك طول وقته ذاكراً شاكراً لله الذى لا يسأله غير رضاه وحسن لقاه[44].

 

وقصة اخرى على شكل مناظرة تبين حقيقة العلم: [45]

___________________________________

جاهد   طالب  نفسه  جهاداً  أكبر  لينال  بغيته  من  العلم، فتحصل على ما مالت نفسه إليه، وناظر شيوخه أساتذته  حتى  ظهرت له المساواة. كان يعتقد أن أهل العلم لهم درجة عالية بنص قوله سبحانه: (يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات) [46]، فلم يجد له درجة لنفسه  فوق  ما  كان  عليه  قبل  التعلم، ووجد الذى كان عليه فى دار أبيه من الصلاة والصيام والزكاة لم يزد وربما حصل التساهل  فى  تأديتها، فعجب وقال ما الذى اكتسبته من التعلم؟ وابتهل إلى الله تعالى أن يكشف له الستار عن  الحقيقة  وأن  يبين له  أقرب  الطرق  الموصلة  إليه  وأصفى  الموارد  المقربة  منه سبحانه وتعالى، وجلس متوجهاً إلى الله بقلبه.

وفى  هذا  التوجه  حضر  قلبه  فرأى أنه فى مجتمع من أهل الصفا ومع الله تعالى وكأنهم فى مجلس علم، وكأن  العلم  يبين  له  حقيقته ، فأصغى  بأذن  قلبه متجرداً من هيكله الإنسانى ولوازمه، مقبلاً بكليته على التلقى، فسمع العلم يقول:

إنما  يحتاج  إلى عند غيبة الحقيقة لأرسمها على جوهرة النفس بمقدار قابلية النفوس لا بقدر الحقيقة على ما هى عليه. فإذا صفا جوهر النفس ورسمت عليه صورة الحقيقة، تاقت النفس إلى  جلية  الأمر  وكليته، فارتقت من العلم إلى الذوق ومن الذوق إلى الشهود وجداً، ومن الشهود إلى العيان وجوداً.

ومن تلقى العلم، فظن انه بلغ الغاية بالعلم، حرم الرعاية وهى العمل بالعلم، فإن كمال العلم العمل به، لأن العمل به دليل على حصول علم الرعاية للعالم، ومن حرم الرعاية حرم العلم أى  لازمه.  وأنا  وإن  كنت مقصداً عظيماً لمن رغبوا فى السعادة، إلا أنى بعد تحصيلى أكون وسيلة لمقصد عظيم. وكل علم  لم يكن معلومه الله ورسوله فهو فى غايته تحصيل ما به حفظ الصحة ولا بقاء الحياة فى كون الفساد.

سأله أحد أهل الصفا الجالسين قائلاً: يا أخى ولو نال علم أحكام الله تعالى؟  قال:

نعم،  فإن  من تعلم الأحكام قبل العلم بالحاكم هلك وأهلك. انظر إلى العلماء من أصحاب رسول الله صلى الله  عليه  وسلم  كانوا  يكرهون الولاية كسيدنا على بن ابى طالب عليه السلام حين ولاه رسول الله صلى الله عليه وسلم  المدينة فى غزوة تبوك، وكمعاذ بن جبل حين ولاة رسول الله صلى الله عليه وسلم اليمين، حرصاً  على  دوام  مواجهة  رسول  صلى الله عليه وسلم، وكأبى حنيفة الذى ضرب على الولاية فأباها، وابن أبى ليلى وابن جريح ومالك بن أنس الذى ضرب وأوذى- رضى  الله  عنهم  –  وذلك  لأنهم  تعلموا الإيمان ثم تعلموا القرآن ثم الأحكام.

وسأله  آخر  قائلاً:  يا سيدى، إن أكثر العلماء الآن يهتمون بتحصيل علم الأحكام والأخبار والأقاصيص، فقال:  أما الذين يتعلمون الأخبار فإنهم أهل الشهرة لأنهم يحفظون الأحاديث باختلاف الرويات ويعلمون التجريح  والتعديل  حتى  يكون  لهم  المنزلة  العليا،  وأما الذين يتعلمون الأقاصيص فهم الذين يحبون أن يكونوا شيوخاً على العامة لينالوا حظهم.

أما  العلم  الذى  هو علم يطلبه أهل الصفا والوفا من خيرة عباد الله فهو: العلم بالله، والعلم بأيام الله، والعلم بآداب  سلوك  طريق  الله  تعالى ، وهذا  لا يقبل عليه إلا من سبقت لهم الحسنى من الله تعالى لأنها رعاية أزلية تجذب النفوس إلى ما خلقت له، قال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكراً كثيراً وسبحوه بكرة وأصيلاً) [47] وقال  تعالى: (واتقوا  الله  ويعلمكم الله) [48]وقال صلى الله عليه وسلم: (اعملوا فكل ميسر لما خلق له) [49]. وليس تحصيل الأحكام بعلم يقرب من الله تعالى، ولكنه يقرب من الملوك. ومن  حصل العلم بالأحكام ولم يحصل العلم بالحاكم كان كمن لم يجعل الله لهم نوراً.

ولم  تحصل  التفرقة  بين  جماعة  المسلمين  والخلاف بينهم إلا ممن حصلوا العلم بالأحكام ولم يهبهم الله تعالى  العلم  به  سبحانه  وتعالى  ، قال  تعالى : ( إنما يخشى الله من عباده العلماء )[50] – بأى علم ؟ قال : العلماء  بالله  تعالى  ولكن  العلماء  بالأحكام   لا خشية  فى قلوبهم  من الله  تعالى، وكيف تكون فى قلوبهم الخشية وهم أسرع الناس  منافسة  فى  الوظائف،  والتقرب  من  الملوك  والأمراء،  والخوف  من  الأمر بالمعروف   والنهى  عن  المنكر، ومجاراة أهل الأهواء لا للمدارة ولكن للمداهنة. ولو أن الخشية من الله تعالى فى قلوبهم لرخصت الدنيا فى أعينهم، بل رخصت دماؤهم غيرة للحق.

وإن  نفساً واحداً  فى تحصيل العلم بالله تعالى يقوى اليقين قوة تبذل به الحياة العزيزة غيرة للحق كما فعل سحرة  فرعون الذين قالوا له: (فاقض ما أنت قاض إنما تقضى هذه الحياة الدنيا) [51]  بعد أن ظهر لهم آية من عجائب قدرة القادر سبحانه وتعالى. وهذا درس لم يتجاوز أنفاساً، كيف أنتج بذل الحياة محافظة على الأدب مع الله سبحانه وتعالى؟ .

وقد  فعل  أكثر  من  ذلك  أصحاب  رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد عذب بلال وياسر وزوجته وابنه عمار فى الله تعالى حتى قتلت أم عمار طنعاً بالحربة فى فرجها غيرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم أن تسمع  فيه  ما  تكره،  ومات  سيدنا  ياسر وهو مولى من فادح العذاب وكان ينجيه أن يدارى قريشاً. وكم عذب فى الله رجال حتى فارقوا أوطانهم وأعراضهم وأموالهم، وأبت خشية الله فى قلوبهم أن يداروا.

فإذا  كان  العلم  بأحكام  الله  تعالى  ينتج  الخشية  من الله  تعالى ، لما رضى العلماء ان يتنافسوا فى خدمة الملوك والأمراء على ما هم عليه من البدع المضلة والأهواء المضرة، وكيف يرضى العالم الذى يخشى الله تعالى أن يشترى بآيات الله ثمناً قليلاً؟ ويبيع الآخرة بالدنيا ؟ معالم الله قد انتهكت وحدود الله قد عطلت وشعائر  الله  قد  استهين  بها ؟  وهو  متلذذ  بطعام  شهى  وثوب  بهى وفرش وطى وخدم وحشم!! يداهن الأمراء ويرضيهم فى غضب الله تعالى؟ وكيف  يكون  عالماً  من  يجعل  العلم  آله  لجمع  الدنيا  أو يتعلم ليتولى رياسة أو ولاية؟

 

 

[1]  نشر الكتب فى عهد الإمام يعنى رقم (1) ، وفى عهد خليفة الإمام الأول السيد أحمد ماضى أبو العزائم (2) ، وفى عهد خليفة الإمام الثانى السيد عز الدين ماضى أبو العزائم (3) ، وفى عهد خليفة الإمام الثالث السيد محمد علاء الدين ماضى أبو العزائم (4).

[2]   اسم الكتاب بالكامل: إنسان المؤمنين وإنسان الملحدين(رداً على نظرية داروين).

[3]   وهو عبارة عن الحِكَم التى نشرت فى كتاب جوامع الكلم، وأضيف إليها حكم أخرى للإمام رضى الله.

[4]      اسم الكتاب بالكامل: الفتوحات الربانية والمنح النبوية فى الصلاة على خير البرية.

[5]   سورة يوسف آية 31.

[6]    مجلة (المدينة المنورة) العدد الصادر فى 10 صفر 1366 الموافق 7 يناير1947.

[7]  سورة محمد آية 35.

[8]     سبق تخريجة.

[9] متفق عليه.

[10]       سورة طه آية 111

[11]   سورة سبأ آية 13.

[12]      ذكر الإمام محى الدين بن عربى فى رسالة الوجودية أنه حديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال

المحدث عبد الله الصديق الغمارى هو من كلام يحى بن معاذ الرازى.

[13]   سورة الأنعام آية 91.

[14]   سورة الزمر آية 67.

[15]   فى نسخة وجدناها (التسطير).

[16]      لسان الجسم هو القلم الثانى، أما القلم الأول فليس فى احتياج لسطور ولا أوراق ولا كتب ولا دفاتر، فهو شراب للقلب وخطاب الفؤاد للفؤاد

[17]     جسمى

[18]   يقصد الشيخ محمد الصبيحى.

[19]   هو الشيخ أحمد سعد العقاد من الفيوم، وقد آخى بينه وبين الشيخ الصبيحى لصفات كثيرة جمعت بينهما، وكانم الإمام يقول عنهما: الصبيحى بالفيوم والعقاد بحبش.

[20]        يقصد أحمد سعد العقاد.

[21]   كان غارقاً فى بحار التجليات ناسياً كل مظاهر الدنيا حتى ضعفت صحته وقل طعامه، ويطالبه الإمام بالتوسط فى كل شىء.

[22]   الوارث المحمدى.

[23]      الأفراد.

[24]    لم يشر عند النشر إلى اسم الذى وجه الإمام الخطاب إليه 

[25]    سورة البقرة آية 115.

[26]    سورة البقرة آية 257.

[27]      سورة البقرة آية 269

[28]  مجلة المدينة المنورة: السنة 9 العدد 30 ص 32 (13 محرم 1356 الموافق 26 مارس 1937) .

[29]      سورة البقرة آية 269

[30]   آل عمران آية 73.

[31]      سورة الزمر آية 67.

[32]      سورة يس آية 82.

[33]      سورة النحل آية 53.

[34]    أى فوق المقام.

[35]    سورة العنكبوت آية 69.

[36]          سورة النحل آية 128.

[37]    سورة الأعراف آية 206.

[38]   مجلة المدينة المنورة: السنة 10 العدد 2 ص11 (20جمادى الآخرة 1356 الموافق 27 أغسطس 1937).

[39]   سورة المائدة آية 51.

[40]      سورة النساء آية 76.

[41]      سورة طه ىية 14.

[42]  سورة الطلاق آية 7.

[43]  أى المحيط الهندى.

[44]      مجلة (المدينة المنورة) السنة 10 العدد 44 (23 جمادى الأولى 1357هـ الموافق2/7/1938م) .

[45]  مجلة (المدينة المنورة) السنة 10 العدد 6 (17 رجب 1356هـ الموافق 24/ 9/ 1937م) .

[46]   سورة المجادلة آية 11.

[47]    سورة الأحزاب آية 42.

[48]    سورة البقرة آية 282.

[49]    البخارى ومسلم وأبو داود والنسائى.

[50]    سورة فاطر آية 28.

[51]   سورة طه آية72.