قريبا بالأسواق وبدار الكتاب الصوفي الطبعة الثانية من كتاب (من جوامع الكلم)

كاتب
22/06/2021
شارك المقالة:

 

الحمد لله القائم على كل شيء، الكافي لكل شيء، لا ينقص من ملكه شيء، ولا يزيد في ملكه شيء، حيث لا تنفد خزائنه أبدًا، ليس كمثله شيء، أحد فرد صمد تقدست أسماؤه وصفاته، وعلت عن الوصف ذاته.

والصلاة والسلام على الرؤوف الرحيم، الحريص على المؤمنين، الرحمة المهداة من الله للعالمين، الشفيع الأعظم يوم الدين، يوم لا ينفع مال ولا بنون سيدنا ومولانا محمد الصادق الأمين وعلى آله الطيبين الطاهرين، وصحابته الهادين المهديين، ورضي الله تبارك وتعالى عن إمامنا ومرشدنا الإمام المجدد السيد محمد ماضي أبي العزائم رضي الله عنه، ونضّر الله وجه خليفته الأول الإمام السيد أحمد ماضى أبي العزائم رضي الله عنه، ورضوان الله الأكبر يغشى روضة الخليفة الثاني السيد عز الدين ماضي أبي العزائم رضي الله عنه.

وبعد، فتقدم مشيخة الطريقة العزمية الطبعة الثانية من كتاب (من جوامع الكلم) للإمام المجدد السيد محمد ماضى أبي العزائم رضي الله عنه، ويهمنا أن نقول للقارىء المسلم: اقرأ ما شئت من ضروب الإعجاز البلاغي نظمًا كان أو نثرًا، مما دبجته براعات البلغاء والفصحاء، وتناول ما أحببت من التراث الفكري للإنسانية فستجد أدبًا وفنًّا وذوقًا وعلمًا وفلسفة.. ولكنك لن تجد أبدًا تلك الراحة النفسية والإشراقة الروحية، والطمأنينة القلبية، وذلك الشعور والنور الآسر الساحر، الذى يتدفق فى أعماق وجدانك، ويثير أعصى أحاسيسك ويربط ما بينك وبين عوالم خفية وإمدادات وإشراقات علوية، ومعارف وإلهامات من المكنون المضنون به، لن تجد البعث الحي المتوثب الثائر للحس والنفس والجوارح، للروح والقلب والعواطف، لكل المدخرات الخفية والجلية، لن تجد كل هذا إلا في كلم الإمام أبى العزائم رضي الله عنه، وما يوحي به من ذوق وخواطر روحية، وتلك آية الإمام البالغة وحجته الخالدة.

لقد ارتبط الإمام أبو العزائم رضي الله عنه بالله واقتات بحبه، وعاش تحت أنواره وإلهامه، فتدفق فيه تيار من الأفق الأعلى وسرى بين سطور كلامه شيء يذاق بالقلب والروح، ويفهم بالحس والشعور وتعجز وسائلنا المادية وفنوننا العقلية عن التعبير عنه، أو الدنو منه.

وجولة بالعين أو بالقلب فى تراث الإمام أبي العزائم رضي الله عنه تضع أيدينا على السر الخفي فستجد لكل كلمة له أجنحة وروحًا وحياة.

إنها قطعة نابضة من قلب عابد، وخفقة محلقة من شعور ساجد، وشحنة ملهمة من روح واجد. إنه كلم عليه من رضاء الله شعاع وسناء، وفيه من نفحات القدس إشراق وبهاء، إنه كلم يعيش تحت ظلال النبوة، ويتعلق برسالتها ويولي وجهه نحو التنزيل والذكر الحكيم، ليأخذ من نبعه ومن وحيه ما ينفع الناس، وما يمكث فى القلوب، وما يضيء للإنسانية طريقها الصاعد إلى الله.

ومن خوالد كلم الإمام أبي العزائم تلك الحكم التى مشت على جبين الشمس، وعاشت فى قلوب المؤمنين، وغدت لعشاق البيان والحكمة إمامًا وهاديًا. تقرأ حكمه فيكاد بكلمه الساحر ينقل تقوى قلبه إلى قلبك، وتحس بخشوع يسري في حسك، وترى الله سبحانه تحيط بك أنواره وعطاياه وآياته.

هذه الطبعة تأتي في شكل جديد ومتميز، حيث تم فصل الحكم التي استشهد بها الإمام أبو العزائم من أقوال السابقين عن الحكم الخاصة بالإمام أبي العزائم رضي الله عنه، وتبويب، وإضافة حكم جديدة، وتصحيح الكتاب، وكذلك تخريج الآيات من المصحف، والأحاديث النبوية وغيرها من مصادرها.

أيدنا الله بعون من عنده؛ حتى نضاعف جهودنا فى سبيل دعوة الإمام المجدد السيد محمد ماضى أبى العزائم رضي الله عنه، وتحقيق ما نصبو إليه من خير لها، وأن يمنحنا التوفيق ويمدنا بالقدرة على إنجاز آثار الإمام أبي العزائم رضي الله عنه، إنه سبحانه ولي التوفيق.

====================

شيخ الطريقة العزمية

السيد محمد علاء الدين ماضى أبو العزائم

في 1 ذو القعدة 1442هـ - 11 يونيه 2021م.