أبوالعزائم: صبح على البحث العلمي بجنية 

أختر
21/03/2022
شارك المقالة:

د. أبوالعزائم: الاهتمام بالبحث العلمي طوق النجاة لمصر 
د. أبوالعزائم: الاهتمام بالعلماء أولى خطوات البحث العلمي 
د. أبوالعزائم: يا رجال الأعمال في مصر عليكم واجب تجاه بلدكم 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

طالب الدكتور علاء أبو العزائم بضرورة مساهمة رجال الأعمال وغيرهم من أبناء الشعب المصري في عمل ميزانية للبحث العلمي، وذلك بعمل حساب للتبرع للبحث العلمي، على غرار فكرة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية "صبح على مصر بجنيه". 
قال الدكتور محمد علاء الدين ماضي أبوالعزائم - شيخ الطريقة العزمية ، ورئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية - أن كثير من دول العالم نهضت وتقدمت بمشاركة وتفاعل أبنائها مع دولتهم، ولم يتركوا دولتهم تتحمل العبء الكبير وحدها، وأشار أبو العزائم - خلال زيارته لمركز الإمام السيد عز الدين ماضي أبو العزائم الإسلامي بمدينة إيتاي البارود بمحافظة البحيرة عقب احتفال أبناء الطريقة العزمية بليلة النصف من شعبان - إلى أن الدور المنوط برجال الأعمال في الوقت الحالي هو الأخذ بيد الباحثين في مجالات البحث العلمي المتعددة، مشيرا إلى دور البحث العلمي وأهميته في نهضة الأمة ، وأن البحث العلمي هو السبيل الأمثل والأجدر في النهوض بالبلاد من كبوتها، ولا توجد دولة من دول العالم إلا ونهضت بهذا المجال، وإنزال العلماء منازلهم التي تليق بهم. 
 وأشار أبوالعزائم إلى أن العوائق التي تحول دون التقدم العلمي هي قلة الموارد المالية ، مطالبا بتوجيه جزء من أموال الزكاة لدعمهم البحث العلمي ، لأن هذا يعد واجب الوقت ، مطالبا كل فرد من أبناء الوطن بالتبرع ولو بجنيه واحد يوميا تحت عنوان : " صبح على البحث العلمي بجنية "، على غرار حملة السيد عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية "صبح على مصر بحنيه" والتي لاقت استحسان كبير من جموع أبناء الشعب المصري.
 ومن جانبه  أكد الدكتور صبري صالح - أستاذ الإرشاد الزراعي بجامعة الإسكندرية - ، على أن البحث العلمي يسير بخطى بطيئة ، لا تليق بقيمة مصر وقامتها مقارنة بدول أخرى كثيرة، منوها إلى أن كثير من الباحثين بالجامعات المصرية والمراكز البحثية يقومون بإجراء بحوثهم من دخلهم الخاص، وهذا يشكل عبئا كبيرا عليهم في إجراء البحوث ومواجهة متطلبات الحياة على حد سواء، مشيرا إلى أن الجامعات المصرية بها من العقول والكوادر العلمية لو توفرت لها البيئة الصحيحة لوجد منهم ما يذهل العقول رغم قلة الإمكانيات.
وفي ذات السياق طالب الدكتور خالد حافظ - أستاذ جراحة المسالك بجامعة الزقازيق - ، بتوفير مكتبة علمية ورقية و إلكترونية للمساهمة في تيسير سبل البحث العلمي للباحثين، مبينا أن البحوث التي أجريت خارج مصر في كثير من المجالات وخاصة المجال الطبي والزراعي، حلت مشاكل كبير في تلك البلاد بسبب توافر الإمكانيات للباحثين.

        

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المركز الإعلامى بالطريقة العزمية