حياة الإمام

زواج الإمام

و بعد وفاة شقيقه الأكبر السيد أحمد تمسك الإمام ببقاء أولاد أخيه السيد محمود والسيدة هانم معه بالمنيا ليقوم برعايتهما و تربيتهما بعد وفاة والدهما، و تمسكت جدتهما لأمهما بعودتهما مع الأم إلى القاهر ليكونا فى حضانتها. و أمام رغبة الإمام فى رعاية أبناء شقيقه وتمسك الجدة بحضانة أمهما لهما عرضت عليه أن يتزوج امهما لتستمر إقامتهما معهن فتزوجها بعد أن استأذن والده فأذن له و بارك ذلك الزواج.