حياة الامام

الدستور النظمى للطريق

وضع الإمام قواعد وضوابط كثيرة فى كتبه ومقالاته ودروسه، وأجمل دعوته إلى الله ورسوله فى دستور نظمى يبين آداب السلوك فى طريق الله تعالى، ويعتبر ميزاناً لتصحيح الأحوال والأعمال والأقوال والأخلاق، وأملى قصيدة طويلة عام 1324هـ واسمها: نصائح الأصل، لتكون نبراساً يضىء السبيل لطالب الوصول، ودواءً ناجعاً وعلاجاً نافعاً لتطهير الأخلاق وتزكية النفوس. وذيل الإمام بتلك القصيدة رسالة كتبها لتلميذه الشيخ صبيحى، ومن ابياتها:

أيا رفقتـى  يا خلتـى  يا أحبتـى               على العروة الوثقى فسيروا ورافقوا

ألا فاجتـماعاً بـالقـلوب وألفـة               وعوناً على عمل المكارم تلحقـوا

وإياكمـوا أخـلاق إبليـس إنهـا                  لقد أبعدتـه وهو طاووس رامـق

دعو الكبر والحسد القبيحين سادتى               دعوا طمعـاً فيما يـزول وسابقوا

وستراً لعـورات  الأحبـة  كلهـم               وعفوا عن  الزلات  فـالعفو أرفق

وغضوا  عن المكروه  أعين عفـة               وجودوا ببشـر فالسماحـة  رونق

وإياكمو وعدوكم  خبـث  طبعكـم               وطـمعاً وحـب الجاه  فهو  يفرق

وكفوا عن التنفير  واسعوا  لجمعكم               على  الله  فالدنيـا متـاع مفـارق

ألا من  يكن  فى  قلبه بـعض ذرة               من  الكبـر والأحقتاد  ما هو ذائق

ألا  طهـر الأخلاق  والنفس  زكها               وإلا  فسهتم  البعد يرمـى  فيفتـق

ألا  يـا أخى  بالذل  ترقى وترفعن               وبـالزهد  تعطـى  مالـه تتشوق

تخلق  بتأخلاق  الإلـه  وحافظـن               على منهج المختار فى العقد تنسق

ودع  عنك  ميلاً  للحضيض وزينة               بها اشتغل  اللاهون  عنه ونـافقوا

وقم  داعياً  لله  بـالحكمـة التـى               بها  قد حباك  اللـه وهو المـوفق

ولا  تسع للتفريـق  واجمع  به  له               عليه أولـى  التسليم إذ أنت واثـق

ألا أسرعوا أحيـوا لسنـة أحمـد               ففتـنة هـذا العصر كالنار تحرق

ألا أطفئـوها بـاليقين تـجردوا               عن الحظ والأهواء فالحظ مفـرق

وجـدوا وجودوا بـالنفس تحفظاً               علـى السنـة الغراء فاللـه خالق

ألا  بـعتموا  للـه مـالاً وأنفسـاً               بمـدلول إن اللـه [1] والذكر ينطق

وعلماً بـأن الديـن حسن عقيـدة               وأنوار أخلاق بها الكشـف يشرق

ألا خلصوا الأرواح من سجن نأيها               وجدوا لتزكية النفوس وسـابقـوا

ألا جـاهدو تلك النفـوس بهمـة               تـفوزوا  بـرضوان  الله  تعتقـوا

على سنة المختار سيـروا بـهمة               عسـى اللـه  يحيينا بـه ويوفـق

ويمحو بنا البدع  التـى  عم نشرها               لتشرق شمس الدين والشرق مشرق

ألا فابغضوا  من  أكد اللـه بغضه               أحبوا بحب  الله وألحظ  فـارقـوا

ألا  فاحفظوا الأركان  أركان  ديننا               صلاة  صياماً  ثـم حجاً تـصدقوا

أديموا  لذكر  اللـه  فالذكر  نـوره              لأهل الهدى والغى لا شك فارقـوا

ألا  عظموا  لشعائر  الله  تعظمـوا               بها وتسودوا فـى القيامة تسبقـوا

إلهى  على  طـه  الحبيب محمـد               أفض  غيث إحسان به القلب يشرق

وآل  وأصحـاب   كـرام  أئمـة               ومن تابعوا  المختار بالحال صدقوا

وذكر الإمام عن تربية المريدين فى كتبه ومواجيده الكثير نذكر منها:

هذب  النفس إذا رمـت الوصـول               غيـر  هـذا عنـدنا عين الفضول

حصـل العلـم بـعـزم صـادق               لا تكن فـى العلم  كسلاناً  مـلول

علـم  النـفس  بـتوحيـد العلـى               من بيان الآل عـن فـرد  قـؤول

حصـل الأحكـام  بـالقـدر الذى               يقتضيـه الوقـت لا قـال  يـقول

حسن النيـات وانهـج نهـج من               صح  بالإسناد تحظـى بـالقبـول

صاحبـن أهل التقـى والزمهمـو               واتبع نور الهـدى مثـل الرسول

وادخلن حصن الشريعة واهجـرن               كـل مفتـون ومغـرور جهـول

واصطف الرءوف الرحيم اسع إلى               مـن يـزك النفس.. عنه لا تحول

سلمـن للمـرشـد الفـرد الـذى               يـحفظ الآداب حـفظاً للوصـول

واتـل  للقــرآن  وافقـه  آيـه               وافهمن سر الإشـارة والفضـول

آثـر الأخرى علـى الدنيا عسى               يقبل الله فـتحظـى بـالوصـول

وازهدن فيمـا يـزول مسارعـاً               للـذى  يـبقى  بـأحوال  الفحول

أخلـص  للـه   قـلبـا ً قالبـاً               وأسألنـه الفضل  منه  والقبـول

بر أصليك القريبين  أرض عـن               كل فـرع منهمـا عنـد  المحول


[1]     إشارة إلى قوله تعالى: (إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة.........) الآية